Popular Posts

Friday, June 24, 2011

SOUTHERN KORDOFAN/NUBA MOUNTAINS Aerial bombardment complicating humanitarian situation

Thursday June 16, 2011

Sudan Democracy First Group (SDFG) has received established new information that document serious crimes in South Kordofan/ Nuba Mountains. In SDFG report on ETHNIC CLEANSING ONCE AGAIN: CATALOGUE OF SLAUGHTER OF THE FIRST WEEK, the group has reported about the human rights and humanitarian situation in the area. Three days from this report aerial bombardment has continued and intensified.

In Kauda, southern areas of the state, it had witnessed more than 10 airstrikes on Tuesday, June14; targeting infrastructure, airstrip and nearby the United Nations Mission. Attached to this press release are images of the airstrikes.

The continuation of aerial bombardment  on southern part of South Kordifan/ Nuba Mountains aims to cut-off the flow of humanitarian assistance severely needed by the civilians in the area.  In the last three days, more than 10,000 people flee to Koda, Dalami and Hiban areas in addition to thousands that made their ways northward without supply of essential needs: shelter(tent), water, food and health facilities. Continuous displacement and humanitarian deterioration is leading to occurrence of humanitarian catastrophe in the area. 

For emergency humanitarian assistance to reach the needy displaced people more pressure should be put on the Sudanese authorities to stop airstrikes that cause displacement.

In southern areas of the state, safe corridors should be opened for the delivery of humanitarian aid in coordination with local organizations, and to involve local staff of the international humanitarian organizations that its international teams was evacuated.  Moreover pressure should be placed on the government authorities in Kadugli, El Obied and Khartoum to allow prompt deliverance of humanitarian assistance by international organizations to the affected civilians in the northern part along Khartoum-El Obied road.

The government authorities have so far rejected to and discriminated civil population from receiving humanitarian aid.  In the neighboring Northern Kordofan State, the State Governor not only declared Jihad against Nuba Mountains but also denied the displaced settlement space and assistance. This has increased civilians need for both protection and assistance.  The Nuba Mountains/Southern Kordofan Governor, Ahmed Harun also announced on media outlets that his government would not establish crisis displaced assembling centers/ camps so that civilian could receive food items and health services. He warned the humanitarian agencies not from entering and working in the area.   

جنوب كردفان/ جبال النوبة: تواصل القصف الجوي وتعقد الوضع الإنساني

الخميس 16 يونيو 2011
تحصلت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً على معلومات جديدة تؤثق للجرائم الإنسانية وجرائم التطهير العِرقي الجارية بمنطقة جبال النوبة/ جنوب كردفان. وكما جاء في تقريرنا حول أوضاع حقوق الإنسان والوضع الإنساني بالمنطقة خلال الإسبوع الأول تحت عنوان التطهير العِرقي مرة أخرى، يتواصل القصف الجوي بالمنطقة حيث شهدت منطقة كاودا وما حولها في يوم الثلاثاء 14 يونيو ما يزيد عن العشرة طلعات جوية إستهدفت بعض المباني والمطار الأرضي بكاودا وجزء من معسكر بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بكاودا. مرفق مع هذا البيان الصحفي بعض الصور ومقاطع فيديو تؤثق لعمليات القصف الجوي المستمرة.

تواصل عمليات القصف الجوي في  المناطق الجنوبية، خاصة المطار الأرضي بكاودا، تستهدف قطع الطريق أمام وصول المساعدات الإنسانية المطلوبة وبشدة للمواطنين(ات) النازحين(ات) للمنطقة. فخلال الأيام الثلاثة الماضية فقط نزوح مايزيد عن عشرة ألآف (10000) مواطن الى مناطق كاودا وهيبان ودلامي، هذا إضافة لعشرات الألآف من النازحين شمالاً، دونما توفر أياً من الإحتياجات الإنسانية الملحة لهم من خيام وماء وغذاء وخدمات صحية. تردي الوضع الإنساني وتدفق النازحين(ات) المستمر يعتبر إنذاراً بكارثة إنسانية ماثلة.

 وصول المساعدات الإنسانية العاجل يتطلب وضع الضغوط الكافية لفتح المسارات الآمنة لضمان تدفقها للمحتاجين، وقبل ذلك إعلان حظر الطيران بالمنطقة لوقف عمليات القصف الجوي المتسببة في النزوح. يتطلب ايضاً فتح المسارات الآمنة لوصول المساعدات توفير الدعم والتنسيق مع المنظمات المحلية العاملة في المنطقة الجنوبية لجبال النوبة/ جنوب كردفان، إضافة للعمل مع العاملين المحليين في المنظمات العالمية بعد إجلاء الموظفين الدوليين العاملين بالمنطقة. أما شمالاً، ولضمان وصول العون الإنساني لعشرات الألآف من النازحين في طريق كادوقلي الأبيض الخرطوم، يتوجب ممارسة الضغوط على السلطات في كادقلي والأبيض و الخرطوم والسماح للمنظمات الدولية فقط بتقديم العون الإنساني للمتضررين، خاصة وان الاجهزة الأمنية والسلطات الحكومية في تلك المناطق ترفض وتمارس التمييز ضد مواطنيّ المنطقة من النازحين في تلقي المساعدات. ففي الولاية المجاورة للمنطقة، شمال كردفان، لم يرفض فقط واليها في مدينة الأبيض إستضافة النازحين وتقديم العون لهم، بل صرح بإعلان الجهاد ضد جبال النوبة بما يزيد من حوجة النازحين للحماية ايضاً. إضافة لذلك جاء في تصريحات العديد من مسؤلي حزب المؤتمر الوطني، منهم والي جنوب كردفان/ جبال النوبة أحمد هارون، رفضهم لفتح معسكرات للنازحين لتلقى الغذاء والعلاج، وتحذيراتهم أكثر من مرة لمنظمات العون الإنساني من الدخول والعمل في المنطقة.

Tuesday, June 21, 2011



Monday June 13, 2011
The upsurge in hostilities which broke out in Southern Kordofan State on 06 June has hardly come as a surprise to any seasoned observer of the Sudanese political scene. It took place against the backdrop of rising political and security tension in the area.
Last week, the Sudan Armed Forces (SAF) supported by the Popular Defence Forces (PDF) committed atrocities, including summary executions, wanton killings, arbitrary arrests, torture, arson and disappearances in addition to destruction of physical infrastructure and burning of churches particularly in Kadugli and Diling towns. Thousands of civilians were displaced as a result.
This catalogue of incidents constitutes serious crimes and violation of International Humanitarian Law and International Human Rights Conventions. Further increase in the scale and magnitude of these atrocities may upgrade their classification to crimes against humanity and genocide.
This report, compiled by Sudan Democracy First, documents a raft of crimes and human rights violations committed against the civilian population in Southern Kordofan/ Nuba Mountains State. It precludes the war crimes linked to the prosecution of war by the varied armed forces. The SAF, supported by NCP security services, central reserve police and PDF used disproportionate force, including heavy artilleries and indiscriminate bombings by Antonov and MIG-23 fighters of villages and areas mostly populated by Nuba ethnic groups. The security forces targeting of churches also imply serious concerns about the nature of the current military campaign. The forces also conducted house-to-house search and set up security check-points on Kadugli-Diling road, so as to identify then arrest and/or kill those suspected of sympathizing with the SPLM. 
Kadugli, the capital city of Southern Kordofan State, has become a ‘ghost’ town. Its streets were virtually deserted with blackouts and shortages of food supplies and water. President Bashir and Ahmed Harun, to whose names warrants of arrest were issued by the ICC, stated that their security services were conducting mopping up operations to flush out hostile elements in Southern Kordofan. This was a clear reference to the house-to-house search campaign.
Aerial Bombardment Campaign
Numerous reports by members of UNMIS and witnesses who fled the fighting in Southern Kordofan State affirmed that SAF Antonov and MIG fighters conducted more than 30 sorties over the last week. This is part of a genocidal campaign targeting civilian population in areas predominantly inhabited by Nuba ethnic groups. They took aim at Beleinya, Taferey, Katcha, Daloka, Hajr el-Mek and Kololo.
On Wednesday 08 June, MIG fighters bombed Dellamy, Shat, Korongo Abdalla, Talodi, Teisay and Buram. On the same day, Antonov bombed Um Dorain, Um Sirdiba, Saraf el-Jamoos and Silara near Diling.
On Thursday 09 June, numerous areas including Talodi, Heiban, Kwaleeb and Katcha came under heavy bombardment by MIG fighters. On the same day, Jau which lies on the borders between Unity and Southern Kordofan States was bombed too.
This vicious campaign of bombing killed dozens of civilians; left hundreds injured and caused the destruction of property. It also forced thousands of civilians into displacement in search of safety in the North.
Extra-judicial Killings
Dozens of civilians were subjected to extra-judicial killings by the NCP security services on grounds of their ethnic and/or political affiliation. SDFG documented the following cases:
1.      Juma Bahri (Handicapped who was abducted and killed, with his body being dumped in front of UNMIS Headquarters in Kadugli)
2.      Numeiri Silik (UNMIS staffer who was killed in front of UNMIS Headquarters in Kadugli)
3.      Numeiri Philip Mudawi (Hails from Heiban, who killed in Kadugli)
4.      El-Nazeer Bashir el-Fil ( Killed in the aftermath of PDF assault on el-Faid Um Abdalla village)
5.      Abderrahim Mohamed Ahmed (Trader killed in the aftermath of PDF assault on el-Faid Um Abdalla village)
6.      Mohamed Abdel-Rahman Abderrahim (Student at Gezeira University)
7.      Abdel-Rahman Mohamed Mahmoud ( Teacher at Secondary School)
8.      Adam Mohamed Mahmoud (Casual worker killed in the aftermath of PDF assault on el-Faid Um Abdalla village)
9.      Adam Abu-Sin (killed in the aftermath of PDF assault on el-Faid Um Abdalla village)
10.  Adam Mohamed Ahmed (Killed in the aftermath of PDF assault on el-Faid Um Abdalla village)
11.  Sherif Abdel-Tam (Medical Worker)
12.  Fadul Juma (Driver)
13.  Rev. Musa Ereibat
14.  El Tayib El-Sir (Killed while laying one of his relative to rest)
15.  In Talodi 10 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
16.  In Buram 6 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
17.  In Diling 28 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
18.  In Korongo Abdalla 5 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
19.  In Shat 13 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
20.  In Keiga 4 civilians were killed following aerial bombardment by Antonov bombers
21.  In el-Faid Um Abdalla village 6 unidentified corpses were found
22.  In el-Kwek, Nail Derek who is an activist was assassinated
23.  Dr. Daoud Kodi, a doctor at Kadugli Hospital was assassinated
24.  Mahna Kanu (killed in Kelimo area in Kadugli)
25.  Fadul El-Azeem Juma Asu (Killed in Gar Hajr)
26.  Farah Philip Kalu (Teacher who was killed in Redif area in Kadugli)
27.  Lewis Awjay (UNMIS Staffer who was killed by Military Intelligence in Kadugli)
28.  Juma Bahr (Officer of UNMIS Ceasefire Monitoring Team who was killed in from of UNMIS Headquarters in Kadugli)
Arbitrary Arrests, Disappearances and Torture
This string of violations targeted mainly Nuba political and civil society activists, particularly in big towns. The NCP security services and PDF have been conducting house-to-house search and screening of individuals at UNMIS-run displacement camps with the aim of arresting political rivals and ethnic Nuba in general. NCP Members were helping to identify those political rivals.
SDFG were able to document the following cases:
1.      90 civilians (Arrested in Hay Mwazafin in Kadugli, tortured and reportedly relocated to Khartoum).
2.      Mohamed Radwan (Executive Director of Abassia Tagli Payam)
3.      A brother to Butheina Dinar (Minister on SPLM ticket) was arrested by security services
4.      Ibrahim Murada Tutu (UNMIS staffer who was arrested and reportedly moved to el-Obeid in Northern Kordofan).
5.      Adam Jibreel (UNMIS staffer who was arrested and reportedly moved to el-Obeid in Northern Kordofan).
6.      Kabbashi Tiya Kabbashi (Teacher)
7.      Juma Abdel-Gadir (A vetern Trade Unionist arrested in Diling)
8.      Abdalla Jumma, Health worker 
9.      Badreldin Bakhit Natu
10.   Hamdan Hussein Himaidan, retired solider 
11.  Mohammed Karteela Atroun, retired solider
12.  Mohammed Abdul Rahman, a military solider 
13.  Babuo Andaia, retired solider 
14.   Yajoub El Tigani, Lawyer, wounded in his leg then was taken to the army compound
15.  Mukhtar Hassan Badawi and his wife Mona were arrested after escaped to Um Rwaba
16.  Bashir Al Feil, was arrested after the attack on the village of Al Faid Um Abdalla
17.   Mohamed Idress, the imam of the mosque of  Al Faid Um Abdalla
18.  Abdulrahman Babiker Shambie, was taken to the head of the armed forces
19.   Shazali Jaafar Babiker, was taken to the head of the armed forces 
20.  Ahmed Babiker Alameer, Chief of Tagwa tribe, no information after his disappearance 
21.  Hawa Mando, a member of the State Legislative Assembly, was kidnapped from home
22.  Abu Obeida Ali Hamad, an engineer, was arrested from his house
23.   Akhras Al Badawi, a teacher was arrested during houses search 
24.  Ahmed Sobahi, was arrested in Abu Jeebeiha town
25.  Fadal Almoula Abdul Aziz, was arrested in Abu Jeebeiha town 
26.  Masood Ezzeddine, civil society activist was arrested in Abu Jeebeiha town
27.  Abdulaziz Kemawie, civil society activist was arrested in Abu Jeebeiha town

Humanitarian situation and displacement

Since the eruption of violence, military operations and aerial bombardment by security forces of NCP/Government of Sudan under a week ago, official reports estimate about that about one hundred thousand (100,000) internally displaced persons have fled from their homes in the Nuba Mountains/ Southern Kordofan area. In the city of Kadogli alone, the state capital, about ten thousand (10,000) civilians have gathered at the headquarters of United Nation Mission in Sudan (UNMIS) seeking safety and protection. Civilians from the Kadogli neighborhoods of Kelimo, Gaar Alhajar, Al Radeef, Um Batah, Alban Jadeed and Hajar Almalik have had to flee their homes after witnessing the scale of violence, killings, detention and search, arrest, and destruction of property. Checkpoints have been erected all along the highway between Kadugli and El Obied cities, which has seen the movement of displaced people thousands of civilians fleeing on foot for hundreds of kilometers.

One of the consequences of this massive displacement from all corners of the state in such a short period of time, coupled with the continued organized violence, is that the humanitarian situation is rapidly deteriorating. In the space of one week life has completely paralyzed. Civilians have lost their livestock and most of their livelihood resources, and public services such as water, electricity, transportation and health have also been disrupted. Symptoms of malnutrition among children around the UNMIS compound, and in the lack of health care and medical staff are also dangerous indicators for the humanitarian situation. Restrictions on humanitarian access to displaced persons is also of concern, with a number of international organizations facing security obstacles in reaching victims in need. In parallel with these obstructions, the evacuation of humanitarian staff from the region is extremely worrying.

Position of the United Nations Mission in Sudan (UNMIS) in the region

UNMIS in Nuba Mountains/South Kordofan appears to be completely unable to provide the civilian protection required and ensure delivery of urgent humanitarian aid. It has also been accused of indirect cooperation with GoS/NCP security forces of the NCP, including through its failure to protect civilians who sought refuge in the UNMIS compound. There are numerous cases of abductions, forced disappearances and summary executions, including of local staff of the mission, which allegedly took place inside and outside the premises of the mission, suggesting a complete state of paralysis in terms of UNMIS capacity to conduct core functions.

In a number of instances, requests to the UNMIS to evacuate individuals who were in danger met with silence and/or refusal based on “the mission mandate does not allow”. The mission appears also to have been unable to communicate effectively and provide information on the humanitarian situation and the scale of the crimes that are being committed in the region. There are also increasing accusations that the Egyptian contingent of the mission is not cooperating with civilian requests and that they are responding to the orders and threats of the security forces of the Government/NCP.

Freedom of access to information and expression

Since the beginning of the organized violence this week in Nuba Mountains/ South Kordfan, the security agencies of the NCP have obstructed the flow of information to hide massive crimes undergoing in the region. Both international and local media outlets were prevented from getting into the region. Censorship is heavily back and papers which published stories about violations against civilians and humanitarian situation were confiscated after printing. An Al Jazeera TV team, for example, was detained by security while they were about to arrive to Kadogli and some of its staff were severely tortured before they were ordered to leave the state. An Al Arabiya TV team which was stopped on the highway on their way to Kadogli was told they would not be allowed to access the town and to go back to Khartoum. In Khartoum, editions of Al Sahafa and Ajrass Alhurria newspapers were confiscated after printing and prior to distribution because they contained stories about violations and the humanitarian situation in the region. While independent media outlets were obstructed from publishing in this manner, pro NCP media outlets were active as part of the war propaganda. They were provided with intelligence information to function within the propaganda of the military operation carried out by the security forces and the militias’ of the NCP.


# A comprehensive process must be initiated to develop new political, constitutional and security arrangements for all regions of Northern Sudan, and in particular the areas of Blue Nile and Southern Kordofan / Nuba Mountains.

# The UN Security Council must institute a No Fly Zone in Nuba Mountians/ South Kordfan to stop the aerial bombardment of civilians.

# South Kordofan/ Nuba Mountains should be declared a humanitarian emergency and safe corridors should be agreed for the provision and delivery of urgent humanitarian assistance for civilians and displaced persons.

# The mandate of UNMIS should be expanded to include more effective protection of civilians, and supported with adequate forces, supplies and logistics. The deployment of Egyptian forces should be reviewed for effectiveness as they are increasingly not trusted by those they are ostensibly there to protect.

# An international commission of enquiry should be constituted to investigate massive crimes committed in the area, with a mandate to investigate crimes against humanity and ethnic cleansing, and to ensure that measures to bring perpetrators to justice are put in place. In order to rebuild the confidence of the population, the current outstanding arrest warrants of the International Criminal Court against President Omer Al Bashir and current South Kordofan/ Nuba Mountains Governor Harun must be enforced.


Political background:

The political and security challenges currently facing the people of the Nuba Mountains/ Southern Kordofan have their roots in the early nineties when the region witnessed mass atrocities similar to what has taken  place this week. These crimes reached the level of ethnic cleansing and were orchestrated by the central government in Khartoum against the Nuba citizens of the region. The attacks were also directly supervised and directed  by the current governor Ahmed Haroun, who is indicted by the ICC for similar atrocities allegedly committed in the Darfur region.

In 2005 the region was the subject of a political compromise as part of the Comprehensive Peace Agreement (CPA) through which the area was granted the right of popular consultations. Citizens of the region would determine through the democratic process and through their democratically elected parliament their satisfaction or otherwise with the CPA, and the nature of their relationship with the central government on issues of peace, participation, security arrangements and development. Before the holding of the popular consultation process and throughout the CPA Interim period, the NCP, however, worked to undermine and pre-empt the process, derailing its substantive content and turning it into a simple survey of public opinion.

Due to indications of potential rigging, elections in South Kordfan/ Nuba Mountains were delayed in 2010 with the election commission issuing a decision to postpone them on the basis of the need to protect the security and stability in the region. In other part of Sudan, elections took place in May 2010, but were characterized by massive fraud and boycotted by most of the opposition political forces. The result of these elections was a complete take over of control of the state’s legislative and executive organs by the NCP.

Last month, in May 2011 elections finally took place in Nuba Mountains/ South Kordfan and again the process was marred by massive fraud in the interest of the NCP. NCP’s election campaign included direct threats to return to war by the President. The SPLM in the region rejected the results of the elections and declared that it would peacefully struggle against recognition of those results. In a violation of the security arrangements protocol, however, immediately after the elections the NCP initiated a disarmament process against the SPLA presence in the area.

حملات التطهير العِرقي مرة أُخرى: جنوب كردفان/ جبال النوبة

حملات التطهير العِرقي مرة أُخرى: جنوب كردفان/ جبال النوبة
وثيقة حقائق الإسبوع الأول
الإثنين 13 يونيو 2011
إندلاع أعمال العنف واسعة النطاق الإثنين الماضي 6 يونيو 2011 وتصاعدها المستمر حتي اليوم ليست وليدة الصدفة أو غير متوقعة في ظل الإحتقان السياسي والأمني المستمر بولاية جنوب كردفان/ جبال النوبة. إن الجرائم المرتكبة خلال هذا الإسبوع، من تصفيات جسدية خارج نطاق القانون، وقتل وإعتقالات وحرق وتعذيب وإختفاءات قسرية وسرقة وتدمير للبني التحتية والخدمات بما فيها الكنائس، بالإضافة لعشرات الآلآف من حالات النزوح، كلها تمثل جرائم جسيمة وإنتهاك للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، كما يؤهل إتساع نطاقها في معظم مدن وقرى المنطقة  والألآف من الضحايا المدنيين الى تصنيفها ضمن الجرائم الإنسانية وجرائم التطهير العرقي.
يؤثق هذا التقرير لعدد محدود من الجرائم وإنتهاكات حقوق الإنسان التي طالت المدنيين من مواطني المنطقة، والتي تمكنت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً من توثيقها، وهي لا تشمل جرائم الحرب التي طالت العسكريين من القوى الأمنية لحزب المؤتمر الوطني أو قوى الجيش الشعبي لتحرير السودان بالولاية. لقد إستخدمت القوى الأمنية التابعة لحزب المؤتمر الوطني ممثلة في القوات المسلحة وشرطة الإحتياطي المركزي وقوات الدفاع الشعبي والمليشيات المنظمة من بعض قبائل المنطقة وما جاورها، إستخدمت هذه المجموعات القوى المفرطة بما فيها المدفعية الثقيلة والعشرات من الطلعات الجوية بطائرات الأنتنوف والطائرات المقاتلة في مواجهة المدنيين العزل مستهدفة بصورة رئيسية المنتمين سياسياً للحركة الشعبية لتحرير السودان والمنتمين عرقياً لقبائل النوبة، بما فيها إستهداف القرىّ والأحياء السكنية بالمدنية التي تقطنها مجموعات سكانية ممن ينتمون لقبائل النوبة، هذا فضلاً عن إستهداف دور العبادة المسيحية بما يحمل مؤشرات خطيرة للإستهداف القائم على التمييز العِرقي والديني. وتشمل حملات الإستهداف العرقي والسياسي، إضافة للحملات العسكرية، حملات تفتيش بالمنازل والطرقات ونقاط التفتيش بالطرق العامة مثل طريق الدبيبات الدلنج كادوقلي، إضافة للبحث في الوثائق الثبوتية وأماكن النزوح المؤقت مثل معسكرات الأمم المتحدة بمدينة كادوقلي والتي شهدت حالات اختطاف وتصفيات مباشرة امام مقر بعثة الأمم المتحدة، الأمر الذي خلق حالة عامة من الإرهاب وسط المواطنين(ات).
 لقد اصبحت مدنية كادوقلي عاصمة الولاية أشبه بمدينة الأشباح، خالية من المواطنين(ات) تنعدم فيها المياه والكهرباء والطعام ومن يعثر عليه ويشتبه به سياسياً أو اثنياً مصيره التصفية الجسدية أو الأختفاء. هذه الحالة أكدها رئيس الجمهورية عمر البشير ووالي الولاية أحمد هارون، وكيهما مطلوبان للعدالة بالمحكمة الجنائية الدولية بتهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم التطهير العرقي، حيث صرحا خلال هذا الإسبوع عن قيام قواتهم الامنية ب ( تمشيط) الولاية عسكرياً ممن أسموهم بالأعداء، في إشارة غير مقصودة لحملات التفتيش الشخصية والتصفيات المستمرة المستندة على الهوية الإثنية والسياسية.
 ·        حملات القصف الجوي
أشارت تقارير مختلفة، من ضمنها أفراد باللأمم المتحدة وشهود عيان من الناجين عن قيام القوات المسلحة بما يفوق الثلاثون (30 )  طلعة جوية مستخدمة طائرات الأنتنوف والطائرات المقاتلة من طراز ميج خلال الإسبوع الاول من حملة التطهير العرقي بجنوب كردفان/ جبال النوبة. فقد إستهدفت هذه العمليات العسكرية، إضافة للقوات التابعة للحركة الشعبية لتحرير السودان، إستهدفت المدنيين العزل في معظم القرى والمدن ذات الكثافة السكانية لقبائل النوبة. وقد إستهدفت الطلعات الجوية مناطق بلينجا، تافيري، كجا، دالوكا، حجر المك، كلولو. إضافة لذلك في يوم الأربعاء 8 يونيو قامت الطائرات المقاتلة بقذف مناطق دلامي، شات، كرنقو عبدالله، تالودي، تيسي وبرام. وفي نفس اليوم قصفت طائرات الانتنوف مناطق أم دورين، أم سردبا، سرف الجاموس، بالاضافة لمنطقة سلارا بالقرب من مدينة الدلنج. كما تعرضت مناطق تلودي، هيبان، كوالب وكاشاما لعمليات قصف جوي يوم الخميس 9 يونيو من قبل طائرات ميج المقاتلة، هذا إضافة للقصف الجوي لمنطقة جاو على الحدود بين ولايتي جنوب كردفان وولاية الوحدة بجنوب السودان. وقد خلفت حملات القصف الجوي العشرات من القتلي ومئات الجرحي من المواطنين، وتدمير الممتلكات، اضافة لإضطرار الألآف لهجر قراهم ومناطقهم، تاركين ممتلكاتهم ورائهم، والنزوح الى المدن والمناطق الأكثر أماناً نحو الشمال. 
·        التصفيات خارج نطاق القانون والقتل
بناءً على الإشتباه بالإنتماء السياسي أو الإثني، تعرض العشرات من المواطنين للتصفية الجسدية خارج نطاق القانون وللقتل بواسطة القوات الامنية التابعة للمؤتمر الوطني. ومن الأمثلة لحالات القتل والتصفية الجسدية التي تمكنت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً من توثيقها:
-        جمعة باري، مواطن معاق تم إختطافه ومن ثم إلقاء جثته أمام بعثة الأمم المتحدة بكادوقلي
-        نميري سلك، موظف بالأمم المتحدة تم إغتياله امام بوابة الأمم المتحدة بكادوقلي
-         نميري فليب مضوي، من أبناء هيبان أغتيل بكادوقلي
-        النذير بشير الفيل، أغتيل بعد هجوم مليشيات الدفاع الشعبي على قرية الفيض أم عبدالله
-        عبدالرحيم محمد احمد، تاجر وتم أغتياله بعد هجوم مليشيات الدفاع الشعبي على قرية الفيض أم عبدالله
-        محمد عبدالرحمن عبدالرحيم، طالب بجامعة الجزيرة
-        عبدالرحمن محمد محمود، استاذ بالمدارس الثانوية
-        ادم محمد محمود، يعمل بالاعمال الحرة تم اغتياله بقرية الفيض أم عبدالله
-        ادم ابوسن، أغتيل بعد هجوم مليشيات الدفاع الشعبي على قرية الفيض أم عبدالله
-        ادم محمد احمد، أغتيل بعد هجوم مليشيات الدفاع الشعبي على قرية الفيض أم عبدالله
-        شريف عبدالتام، مساعد طبي
-        فضل جمعة، سائق
-        القس موسى عريبات
-        الطيب السر، أغتيل اثناء قيامة بدفن احد أقاربه بمقابر قعر حجر
-        في منطقة تلودي لقى 10 مواطنين مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في منطقة البرام لقى 6 مواطنين مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في منطقة الدلنج  لقى 28 مواطن(ة) مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في منطقة كرنقو عبدالله لقى 5 مواطنين مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في منطقة شات لقى 13 مواطن(ة) مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في منطقة كيقا لقى 4 مواطنين مصرعهم بسبب القصف الجوي لطائرات الانتنوف
-        في قرية الفيض أم عبدالله وجدت جثث 6 مواطنين لم يتعرف على هويتهم بعد
-        أغتيل الناشط نائل درك بمنطقة الكويك
-        الدكتور داؤد كودي، طبيب بمستشفي كادوقلي
-        مهنا كنو، أغتيل بحي كليمو
-        فضل العظيم جمعة أسو، أغتيل في حي قعر الحجر
-        فرح فليب كالو، معلم أغتيل في حي الرديف
-        لويس عاوجى، موظف ببعثة الأمم المتحدة أغتيل بواسطة الإستخبارات العسكرية
-        جمعة بحر، ضابط أمن بعثة الأمم المتحدة 
·        الإعتقالات الإختفاءات القسرية والتعذيب
إستهدفت نماذج الإعتقالات والإختفاءت القسرية الناشطين(ات) سياسياً وإجتماعياً من أبناء وبنات المنطقة، خاصة في المدن الكبرى. وأُستخدمت حملات تفتيش المنازل والطرقات وتجمعات النازحين أمام مقر بعثة الأمم المتحدة بغرض إعتقال من وتعذيب من يشتبه في ولائهم السياسي وإنتمائهم الإثني، نفذتها قوات من الأمن ومليشيات الدفاع الشعبي، وبارشاد من أعضاء حزب المؤتمر الموطني في العديد من الحالات. ومن ضمن حالات الإختفاء والإعتقال والتعذيب التي تمكنت المجموعة السودانية من تأكيدها الآتي: 
-        تم إعتقال ما يزيد عن التسعون مواطناً من حي الموظفين بكادقلي، ووردت معلومات عن تعرضهم للتعذيب ونقلهم الى الخرطوم.
-        أعتقل المدير التنفيذي لمحلية العباسية تقلي الاستاذ محمد رضوان
-        أعتقل شقيق الوزيرة عن الحركة الشعبية بثينة دينار بواسطة قوة امنية
-        ابراهام مرادة توتو، موظف بالامم المتحدة تم إعتقاله ووردت معلومات عن ارساله الى مدينة الابيض بشمال كردفان
-        أدم جبريل، موظف بالامم المتحدة تم إعتقاله ووردت معلومات عن ارساله الى مدينة الابيض بشمال كردفان
-        كباشي تية كباشي، معلم
-        عبدالله جمعة، ملاحظ صحة
-        بدرالدين بخيت ناتو
-        حمدان حسين حميدان، عسكري بالمعاش
-        محمد كرتديلا عطرون، عسكري بالمعاش
-        محمد عبدالرحمن، عسكري بالمعاش
-        بابو انديا، عسكري بالمعاش
-        المحامي يعقوب التجاني، أطلق النار عليه واصيب في رجله أقتيد الى حامية كادوقلي
-         مختار حسن بدوي وزوجته مني تم إعتقالهم عند مدينة أم روابه
-        بشير الفيل، تم اعتقاله بعد الهجوم على قرية الفيض أم عبدالله واقتيد لمكان مجهول
-        محمد ادريس، امام مسجد الفيض، تم اعتقاله بعد الهجوم على قرية الفيض أم عبدالله واقتيد لمكان مجهول
-        عبدالرحمن بابكر الشامبي، وردت معلومات عن إقتيادة لمقر القوات المسلحة
-        شاذلي جعفر بابكر، وردت معلومات عن اقتياده لمقر القوات المسلحة
-        احمد بابكر الامير، أمير قبيلة تقوى، تمت مطاردته ولا توجد معلومات بعد إختفائه
-        حواء مندو، عضوة المجلس التشريعي بالولاية، تم إختطافها من منزلها بكادوقلي
-        المهندس أبوعبيدة على حمد، نائب مدير صندوق التمويل الأصغر، أعتقل من داخل منزله
-        اخرش البدوي، معلم تم إعتقاله من كادوقلي
-        أحمد صباحي، أعتقل في منطقة أبوجبيهة
-        فضل المولى عبدالعزيز، أعتقل في منطقة أبوجبيهة
-        مسعود عزالدين، ناشط أعتقل في منطقة ابوجبيهة
-        عبدالعزيز كيماوي، ناشط أعتقل بأبوجبيهة
·        التدمير والسرقة والحرق
إضافة لحالات التدمير والسرقة والحرق التي طالت العديد من قرى المنطقة، مثل قرية الفيض أم عبدالله وقرية كلولو، وحي كلمو وحي قعر الحجر بمدينة كادوقلي،  فقد طال التدمير والنهب ممتلكات المواطنين الفارين من أحداث العنف بمدينة كادقلي. جرائم التدمير والسلب والحرق إستهدفت ايضاً ممتلكات الكنائس بمدينة كادوقلي وما حولها. فقد داهمت القوات الامنية ومليشيات الدفاع الشعبي كنيسة أبرشية كادوقلي وكنيسة المسيح والكنيسة القبطية والمنازل الخاصة بالكنائس، وعملت على حرق الوثائق والملفات ونهبت الممتلكات من معدات الكترونية واثاثات، إضافة الى تدمير مكاتب مطران الكنيسة. 
كما طالت أعمال التدمير والنهب والحرق منازل الدستوريين والاعضاء المعروفيين من الحركة الشعبية لتحرير السودان بكادوقلي، إضافة لنهب وحرق مكاتب الحركة الشعبية في مناطق كادوقلي والفولة وبابنوسة والمجلد وأبوجبيهة، والقوز ورشاد والعباسية. وإستهدفت القوات الأمنية ممتلكات المواطنين الأبرياء في قرية الفيض أم عبدالله بزعم انها مسقط رأس رئيس الحركة الشعبية بجبال النوبة/ جنوب كردفان.  
·        الوضع الإنساني والنزوح
في تقارير رسمية قدرت اعداد النازحين(ات) من مواطنيّ جبال النوبة/  جنوب كردفان بنحو مائة الف (100000) نازح(ة) خلال إسبوع فقط من بدء أعمال العنف والحملات العسكرية والقصف الجوي من قبل القوات الأمنية للمؤتمر الوطني. وفي مدينة كادوقلي وحدها، عاصمة الولاية، تجمع نحو عشرة ألآف (1000) من المواطنين حول مقر بعثة الأمم المتحدة طلباً للأمن والحماية من قبل بعثة حفظ السلام. وقد شهدت مدينة كادوقلي وحدها هجر معظم مواطنيّ أحياء كليمو، قعر الحجر، الرديف، أم بطاح، البان جديد، حجر الملك مساكنهم بعد مشاهدتهم لأعمال العنف والقتل والاعتقال والتدمير وحملات التفتيش الشخصية. وإنتشرت نقاط التفتيش طيلة الطريق السريع المؤدي من مدينة كادوقلي الى مدينة الأبيض بشمال كردفان، والذي شهد حركة نزوح واسعة بما فيها السير على الأقدام  لعشرات الألآف من المواطنين ولمئات الكيلومترات من المسافات.
وترتب على هذا النزوح الواسع من مختلف مناطق الولاية، وفي ظل إستمرار العنف المنظم من قوات ومليشيات المؤتمر الوطني، ترتب عليها تدهور كبير في الوضع الإنساني لمواطنيّ المنطقة. فمن ناحية فقد شلت عجلة الحياة تماماً خلال إسبوع واحد وفقد معظم مواطنيّ المنطقة موارد عيشهم ودمرت محصولاتهم الغذائية، كما تعطلت خدمات المياه والكهرباء والمواصلات وتوقفت الخدمات الصحية بالمستشفيات والمراكز الصحية، حيث بدأت أعراض سوء التغذية وسط الأطفال حول معسكر الامم المتحدة في ظل غياب الأدوية والكوادر الطبية. تدهور الوضع الإنساني السريع بسبب العنف والنزوح الواسع قوبل ايضاً بإنعدام وإنسداد كامل لتدفق المعونات الإنسانية العاجلة للمواطنين النازحين. حيث وضعت القيود الأمنية أمام المنظمات الدولية المحدودة الموجودة بالمنطقة ومُنعت من تقديم الدعم الإنساني للمواطنين، وبدأت العديد منها في إجلاء العاملين بها من المنطقة بما ينذر بكارثة إنسانية قادمة وبسرعة. 
·        موقف بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بالمنطقة
لا يقتصر موقف بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بمنطقة جبال النوبة/ جنوب كردفان على إفتقارها للدور الإيجابي والمطلوب بشدة في حماية المدنيين وتقديم العون الإنساني لهم(ن)، بل طالت البعثة العديد من الشبهات والإتهامات إما بتعاونها غير المباشر مع القوات الأمنية لحزب المؤتمر الوطني أو بصدها لتوسلات المدنيين لحمايتهم. فحالات الإختطاف والإختفاء والتصفية الجسدية التي طالت العديد من المدنيين، بما فيها عدد من موظفيّ البعثة المحليين، من داخل ومن أمام مقر البعثة تقف شاخصة على حالة الشلل شبه الكامل للبعثة. إضافة لذلك توجد إتهامات متكررة للقوة المصرية المكونة لقوات البعثة بعدم تعاونها مع المواطنيين وإستجاباتها لأوامر وتهديدات القوات الأمنية التابعة لحزب المؤتمر الوطني، بل وتعاونها معها، إضافة لإرتباك أفرادها وإظهارهم للخوف وعدم المسؤلية. وفي العديد من الأمثلة طُلب من البعثة إجلاء عدد من الحالات الخطرة من المواطنيين لإستهدافهم المباشر، الإ ان كل هذه الطلبات قوبلت إما بالصمت أوالرفض بحجة ان تفويض البعثة لا يسمح، هذا إضافة الى صمت البعثة في تقديم العون الإنساني العاجل وتعتيمها على نشر وإيصال المعلومات حول الجرائم المغترفة بالمنطقة والوضع الإنساني المتردي الذي يواجهه المواطنيين. 
 ·        حرية النشر والتعبير
مع بداية أعمال العنف المنظم خلال الإسبوع الجاري عمدت الأجهزة الأمنية لحزب المؤتمر الوطني على وضع ستار مانع لتدفق المعلومات والنشر والتعليق وإخفاء الجرائم الواسعة التي ترتكبها في منطقة جنوب كردفان/ جبال النوبة. فقد منعت وسائل الإعلام المحلية والعالمية من التواجد في المنطقة، وعادت الرقابة على الصحف المحلية بمصادرة الصحف التي تنشر عن الوضع الإنساني والإنتهاكات الممارسة ضد المدنيين. ومن الأمثلة لحجب وسائل الإعلام من الوصول للمنطقة إحتجاز وتعذيب فريق قناة الجزيرة ومنعه من الوصول الى مناطق إرتكاب جرائم التصفيات، وهو ما إنطبق على طاقم قناة العربية والتي منع فريقها من الوصول الى المنطقة بعد توجيه الأوامر العسكرية له بالعودة الى الخرطوم وعدم دخول المنطقة. وفي الخرطوم تعرضت صحف الصحافة وأجراس الحرية للمصادرة بعد طباعتها لإحتوائها على تقارير وأخبار تتعلق بالأوضاع  بجنوب كردفان/ جبال النوبة، الأمر الذي تكرر لأكثر من مرة مع صحيفة أجراس الحرية. وفي المقابل لذلك نشطت الصحف الموالية لحزب المؤتمر الوطني وتم مدها بالمعلومات الإستخبارية والتحليلات العنصرية للعمل ضمن إعلام الحرب والتطهير العرقي الذي تقوم به القوات الأمنية والمليشيات التابعة للمؤتمر الوطني، ويشمل ذلك إضافة للصحف وسائل الإعلام الإذاعية والتلفزيونية المملوكة للحزب الحاكم والتي دشنت حملاتها الدعائية للحرب والتعبئة ضد مواطنيّ المنطقة.
·        توصيات عامة
# الشروع في عملية شاملة لوضع ترتيبات سياسية ودستورية وأمنية جديدة تشمل كل السودان الشمالي، وبصورة خاصة منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان/ جبال النوبة.
# دعوة مجلس الأمن الدولي للتدخل الفوري وإصدلر قرار بحظر الطيران بمنطقة جنوب كردفان/ جبال النوبة لإيقاف القصف الجوي ضد المدنيين.
# إعلان منطقة جنوب كردفان/ جبال النوبة منطقة كوارث وتوفير ممرات آمنه لتوفير وإيصال المعونات الإنسانية العاجلة للمدنيين والنازحين.
 #  تغيير مجال تفويض بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام بالمنطقة ليشمل حماية المدنيين وتوفير المعينات اللوجستية العاجلة، بما فيها تغيير القوات المصرية الموجودة حالياً بقوات أكثر فاعلية وتنال ثقة الضحايا والناجيين.
#  تكوين بعثة لتقصي الحقائق حول انتهاكات حقوق الإنسان بالمنطقة، يشمل مجال إختصاصها التقصي عن الجرائم الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم التطهير العرقي بالمنطقة.
#   تنشيط أوامر القبض السابقة الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية في مواجهة والي ولاية جنوب كردفان الحالي أحمد هارون والرئيس عمر البشير عن الجرائم المغترفة بدارفور وذلك لتأكيد ثقة ضحايا الأنتهاكات الحالية في جبال النوبة/ جنوب كردفان في آليات المحاسبة والعدالة الدولية.
خلفية سياسية:
تعيش منطقة جبال النوبة/ جنوب كردفان خصوصية سياسية وأمنية تعود الى بداية التسعينات حيث شهدت المنطقة جرائم وإنتهاكات مماثلة لما يحدث اليوم إرتقت الى جرائم التطهير العرقي مارستها الحكومة المركزية في الخرطوم على مواطنيّ المنطقة، وبصورة خاصة على شعب النوبة، وبإدارة ومسؤلية مباشرة لوالي الولاية الحالي أحمد هارون، المطلوب في جرائم مماثلة من قبل محكمة الجزاء الدولية.
توصلت المنطقة الى تسوية سياسية ضمن برتكولات إتفاقية السلام الشامل في العام 2005 منحت المنطقة بموجبة الحق في إجراء مشورة شعبية يحدد عبرها المواطنيين ديمقراطياً، عبر مجلسهم المنتخب، عن مواقفهم وعلاقتهم بالحكومة المركزية فيما يتعلق بقضايا السلام والمشاركة السياسية والترتيبات الأمنية والتنمية. وقد عمد حزب المؤتمر الوطني طيلة الفترة الإنتقالية لعملية السلام على تفريغ عملية المشورة الشعبية من محتواها السياسي والأمني قبل قيامها بوضع ترتيبات لتحويلها فقط الى عملية إستطلاع للرأي العام.
تم تأجيل العملية الإنتخابية في المنطقة من مايو 2010 لوجود دلائل بتزويرها من قبل الحزب الحاكم، المؤتمر الوطني، وأصدرت مفوضية الإنتخابات قرارها بالتأجيل حفظاً للأمن والإستقرار بالمنطقة. وكان أن اجريت الإنتخابات في بقية مناطق السودان إتصفت بعمليات تزوير واسعة في شمال السودان وتمت مقاطعتها من كافة القوى السياسية، وهو ما ترتب عليه الهيمنة الكاملة لحزب المؤتمر الوطني على الأجهزة التشريعية والتنفيذية بالسودان.
أُجريت العملية الإنتخابية بمنطقة  جبال النوبة/ جنوب كردفان في مايو 2011 وشهدت أيضاً عمليات تزوير واسعة أدت الى رفض الحركة الشعبية لتحرير السودان بشمال السودان لنتائجها والتمسك بالنضال السلمي ضد تلك النتائج، خاصة وإن الحملة الإنتخابية لمرشحيّ المؤتمر الوطني تضمنت تهديدات مباشرة بالعودة للحرب من قبل رئيس الجمهورية، رئيس الحزب، ومرشح الوالي. شرع بعدها مباشرة حزب المؤتمر الوطني، الحزب الحاكم، في عملية نزع أسلحة الجيش الشعبي وإنتهاك بنود الترتيبات الأمنية الخاصة بالمنطقة. 
للأتصال:  sudandemocracyfirstgroup@gmail.com