Popular Posts

Sudan weekly Briefings - الملخص الاسبوعي

Weekly Briefing: January 20th 2012
Sudan Democracy First Group

 Weekly Briefing: “Because of one person that wants to destroy the world? Arrest him! I want Omer Al Bashir to be held accountable in the ICC”

Halima Kega, a survivor from war in South Korodfan, Yida Refuges ’camp

Starting this week, Sudan Democracy First Group ( SDFG), in partnership with the Eyes and Years News Team, will bring voices of the victims of the humanitarian and grave human rights crimes crisis in South Kordofan and Blue Nile. The SDFG briefing will include every week photos and video recording of narratives of survivals from the wars of the National Congress Party (NCP). 

This briefing features a video interview with Halima Kega, a refugee at Yida camp in the Republic of South Sudan, who fled from the war in South Kordofan, Sudan. Halima was interviewed by Ryan Boyette of Eyes and Years News Team. The full interview can be accessed at the following link: http://www.youtube.com/watch?v=K-B-EiGkVgY 
Halima Kega tells her story In a simple, intuitive and painful way, echoing the stories of more than a million victims and survivors from the current wars of the National Congress Party (NCP), including more than five hundred thousand internally displaced persons (IDPs) and refugees from South Kordofan and Blue Nile. 

Transformation not quick fixes
 Through the interview Halima teaches us what international community and Sudanese society failed to learn during the long running crisis of Darfur. She tells us that justice, peace and a stable humanitarian situation cannot be materialized without handling them in their intersectionality and interdependency. Striving for “peace and improving humanitarian conditions without looking at how to challenge the status quo and underlying social inequalities, in particular  holding accountable those in power who are responsible for war and famine only wastes time and effort, deepening the problems of injustice, impunity and  ultimately prolonging the crisis for the long term. The failure to grasp this lesson in Darfur now sees the people of South Kordofan and Blue Nile suffering the same destruction: the pattern of crimes perpetrated by the same actors.
Tackling the humanitarian crisis
It is seven months in South Kordofan and four months in Blue Nile since the humanitarian situation sharply deteriorated. The NCP continues its policy of using food as a weapon by blocking of humanitarian aid. The continuation of this policy will lead to famine in less than two months, constituting a further NCP war crime..
SDFG strongly adds its voice to the voice of Halima Kega in the attached video, and calls upon the international community to urgently and seriously address the humanitarian crisis in Blue Nile and South Kordofan before it enters the famine stage in March. SDFG also calls upon the international community not to succumb to the same blackmail and time-buying strategies that NCP has mastered and exercised as tactic in Darfur’s humanitarian dilemma. SDFG urges the international community to exert sufficient pressure on NCP and the SPLM/N to develop a tripartite agreement with the United Nations to ensure delivery of aid to those who need it. If such agreement is not reached, and regardless of the positions and reactions of the NCP, the international community must adopt options of direct intervention that would allow for humanitarian assistance to be delivered.

Halting the cycle: demanding accountability
 Halima, in the attached video, calls for the arrest and holding accountable of those who caused her current suffering, naming President Omer Al Basher. SDFG also calls upon international community to seriously tackle the file of massive human rights atrocities which have been committed in the two areas. The scale, pattern and nature of these crimes, according to the reports of international and domestic human rights organizations, constitute crimes against humanity and  potentially genocide. SDFG, in this regard, calls for the establishment of an independent international commission of inquiry to investigate these crimes. International and regional justice institutions should also adopt variety of options to tackle the human rights and accountability. It is vital that fact finding missions to the IDPs and refugees communities must be conducted to record the atrocities and suffering that Halima Kega and hundreds of thousands of victims have faced. 

Halima’s demand
“My name is Halima Kega. I came from Katcha. I left Katcha on 25th September and came here to Yida. And since the day we came here to Yida we were worn out. We are completely worn out. Why? The airplanes have not given us a rest. Omar has not given us rest from his planes. We do not refuse the fighting and the fighting is still continuing. ..but what is reason for bombing the Nuba. We are worn out in this bush with our young children. And we are hungry even though the UN is here. Omer runs behind us up to this place and attacks us with his airplanes. This guy ( Omer Al basher), what did Nuba do to him? We need our rights but he is not willing to give us our rights. He only wants to kill us with his airplanes. I am very angry with Omar. Any person that is responsible, in God’s name you must arrest Omer! Arrest him and hold him accountable! As we the Nuba are poor. We have nothing. We are only looking for food, and he is only bombing us with the planes. What did we do? We run with our small children but we left old people behind. There is no one that can bring them water or food. People died in the road because of thirst and hunger. Because of who? Because of him ( Omer Al Bashir)! Because we want our rights and he does not want to give it to us. He wants to attack and kill us.
I am very angry with Omer Al Bashir. The ICC must arrest him and hold him accountable. The people of Nuba are dying and we do not know the reason. The children of Nuba are dying and we do not know the reason. We as elderly are just dying on the road. Walking 24 hours, we do not know the reason. The reason is that we want our rights. Omer, I want him to be arrested and held accountable. What is wrong? What did Nuba do? We are here and the cold is with us among other things. We thank God that people from outside are helping us. If the fighting is continuing where we are in this bush, then we find a better place. I can follow the people all the way to Salva Kiir house. I want to go. I do not want to stay here and every morning hear Rrrrg, Rrrg ( airplane) over our heads. What did we do? If he is fighting with the soldiers in the battle then no problem, but the poor, elderly, orphans, and small children, what does he needs with their souls? He should look for the place of soldiers and fight with them. What did women do that he wants to kill us. Women do not have guns nor enemies. He leaves the place of soldiers and attacks civilians!  I want Omer to be held accountable by the ICC. My name is Halima Kega, and I want Omer Al Bashir to be arrested and held accountable!
I will stand before him and tell him I want my rights! We are forsaken. Especially the Nuba, we are forsaken. We do not have money or food. We are barefoot, naked and sick. We are not getting any development from this Omer Al bashir’s work. He only works for his people in the North. Who does he work for? Even the people in Khartoum they say they belong to him, they are also suffering. They are eating the crumbs and eating trash. They collect the people to work. If someone works well they still fire them without salary. That is their benefit? There is no benefit for following them! I just want Omer to be arrest and held accountable in the ICC! If they do not arrest I will not forgive them!
I experience injustice. Look at my foot. In 1994 a bullet wounded my foot. And up until today I must run from this war. I am 32 years old and I am still running because of war. All my property is wasted. Even my children cannot find rest. Even me their mother has not found rest. What do you want with us Omer? Is he a goat, are you waiting for him to get fat? Arrest him and hold him accountable in the ICC! Do not leave him alone. This is what I say. I am angry. I am a victim. I have nothing.   I do not have a bed. I sleep in a plastic sheet in the bush. I stay hungry. Mosquitoes are on me. Because of one person that want to destroy the world? What do you want with him? Arrest him! I want Omer to be held accountable in the ICC. If all the people forgive him, I will still not forgive him. I do not want Omer to be left alone. If they arrested Sadam or whoever, President Obama needs to arrest him and hold Omer accountable for us. We are victims. We do not have anything good. We are not living in a good way. All these people are dying in this bush because of Omer. Why? What did the poor Nuba do? What did the small children do?  Hold Omer Al Basher accountable! The countries should not leave Omer alone. If he is standing before me, I will tell him. I am not afraid, I only fear God. It is impossible for one person to destroy thousands! Why? What do you want with him? Is he a goat, are you waiting for him to get fat?
Arrest him, and kill him! And the person that comes after him and takes the power will not be like him! So he will be a straight, just and equal person.  That is the short talk what I have to say!”
Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society. 
The Weekly Briefing is compiling and analyzing some of the major development on issue of peace, democracy, justice and human rights. For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com

الملخص الإسبوعي: 20 يناير 2012

 المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً      
الملخص الإسبوعي:

" ... ليه عشان زول واحد عايز يدمر العالم دا !  أقبضوه؟؟ أنا دايرة عمر البشير دا يحاكمو في محكمة بتاع الجنائيات..."
 حليمة كيقا، ناجية من حرب جنوب كردفان ولاجئة بمعسكر إيديا بدولة الجنوب

ببداية هذا الاسبوع تبدأ المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً بالتعاون مع فريق " عيون واذان" الإخباري تسليط الضوء وإيصال أصوات ضحايا الأوضاع الإنسانية وجرائم حقوق الإنسان المغترفة في مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق، عبر مقاطع متنوعة من الصور وتسجيلات الفيديو مع الناجين من الموت ونيران قوات المؤتمر الوطني.

مرفق مع الملخص الحالي مقابلة مصورة مع الناجية حليمة كيقا، قام بها الصحفي راين بويتي من داخل معسكر إيديا للاجئين بدولة جنوب السودان. االنص الكامل للمقابلة تجدونه مرفق مع الملخص وعلى الوصلة التالية: http://www.youtube.com/watch?v=K-B-EiGkVgY  
ببساطة وتلقائية، وبألم بائن، تحكي حليمة كيقا قصة ما يفوق المليون من المدنيين المتضررين(ات) والناجيين من حروب المؤتمر الوطني الحالية، بما فيها ما يفوق الأربعمائة الف من النازحين(ات) واللاجئين(ات) داخل المعسكرات. وكما نتعلم من حليمة كيقا على مدي المقابلة المرفقة ماعجزت في إستيعابه مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والعالمية والمجتمع الدولي طيلة أزمة دارفور، تعلمنا حليمة كيقا أن العدالة والسلام، بما فيها إستقرار الأوضاع الإنسانية، لا يمكن لهما التحقق إلا في تتداخلهما وترابطبهما الوثيق وإعتمادهما المتببادل. فتحقيق السلام، وتحسين الأوضاع الإنسانية دون محاسبة من تسبب في تدهورها يعتبر مضيعة للوقت والجهد، وتعميق لأزمتي العدالة والوضع الإنساني وإطالة أمدهما.

ومع دخول الكارثة الإنسانية شهرها السابع في منطقة جنوب كردفان، والرابع في النيل الأزرق، يستمر حزب المؤتمر الوطني في إستخدام الغذاء كسلاح في حروبه ضد مواطنيه، مهدداً بمجاعة وشيكة خلال أقل من شهرين من الأن، وذلك بمعنه المتعمد لوكالات العون الإنساني من الوصول للمتضررين، ليؤكد على سجله في إرتكاب الجرائم الجسيمة، خاصة وان منع وصول الغذاء والدواء والمأوى لضحايا الحروب تشكل في ذاتها جرائم حرب.

تضم المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً صوتها وبشدة الى صوت حليمة كيقا في الفيديو المرفق، وتدعو المجتمع الدولي الى التعامل مع الازمة الإنسانية في مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق بالجدية الكافية، قبل دخول المنطقتين في مرحلة المجاعة الكاملة خلال مارس القادم، وعدم الرضوخ للإبتزاز وتضيع الوقت الذي يمارسه بحنكة حزب المؤتمر الوطني خلال خبرتهم الطويلة في إبتزاز المجتمع الدولي خلال الأزمة الإنسانية الجارية بدارفور. وتدعو مجموعة الديمقراطية اولاً، في هذا السياق، لممارسة الضغوط الكافية على السلطة الحاكمة في الخرطوم وعلى الحركة الشعبية لتحرير السودان الشمالي لتوقيع إتفاق ثلاثي يضمهما معاً الى جانب هئية الأمم المتحدة لضمان وصول الإغاثات العاجلة ودون تأخير. وفي حالة تعذر ذلك تدعو المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً المجتمع الدولي الى تبني خيارات التدخل المباشر لتأمين الوضع الإنساني ووصول الإغاثات دون مزيد تعطيل، أياً كانت مواقف وردود أفعال حزب المؤتمر الوطني في الخرطوم.

وكما تدعو بإلحاح في الفيديو المرفق حليمة كيقا الى ضرورة محاسبة ومحاكمة من تسبب في معاناتها الحالية المستمرة، مسمية للرئيس عمر البشير على رأسهم، ندعو كذلك في المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، وبذات الإلحاح، بضرورة تعامل المجتمع الدولي بالجدية الكافية مع جرائم الإنتهاكات الجسيمة المؤثقة من قبل منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية، والتي ترقي في فداحتها وضخامة عدد المتضررين(ات) فيها الى جرائم التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية. وعليه ندعو بشدة الى ضرورة تشكيل وإيفاد بعثات دولية لتقصي الحقائق حول تلك الجرائم. وما ينطبق في طرق التعامل مع الأوضاع الإنسانية المتدهورة في المنطقتين وضرورة معالجتها، يدعونا أيضاً بان نطالب المجتمع الدولي ومؤسسات العدالة الدولية والإقليمية الى تبني مختلف الخيارات في التعامل مع جرائم إنتهاكات حقوق الإنسان، بما فيها إيفاد بعثات تقصي الحقائق الى مناطق النزوج واللجوء والإستماع الجاد لما تقوله حليمة كيقا وغيرها من عشرات الآلاف مثلها من الضحايا الناجيين من النساء والأطفال والشيوخ والرجال. ولنستمع سوياً لما تقوله حليمه كيقا هنا:

"إسمي حليمة كيقا، انا جيت من كاتشا يوم 25 تسعة وهسع في معسكر إيديا هنا. وليوم الليلة بعد ما جينا إيديا هنا نحن تعبانين، تعبانين شديد لانو الطيارة ما ريحتنا، عمر (البشير) دا ماريحتنا بطيارات بتاعتو دا. نحن ما ابينا الشكلة، ما الشكلة دا اصلو مستمر، لكن بالطيارات دا، النوبة ديل اصلو ذنبهم شنو؟ هسع نحن تعبانين في الغابة دا مع عيالنا الصغار، وجعانين. والامم المتحدة بياكل فينا لكن عمر لسع بيجري بورانا بيدقنا بالطيارات. الزول دا ( عمر البشير) نحن ذنبنا شنو، نحن النوبة ديل، نحن دايرين حقنا منو بالتي سمح، إلا داير يدقنا بالطيرات حقو. عمر دا انا غضبان منو شديد. وأي زول لو متابع لشغله، عليكم الله عمر( البشير) دا أمسكو، أمسكو وحاسبو... يا هو نحن النوبة ديل مساكين ساكت، دايرين ناكل ساكت وهو (عمر البشير) داير يدقنا بالطايرة، نحن ذنبنا شنو ياخ! نحنا جرينا بعيالنا الصغار وفي عجائز هسع خليناهم في البيوت وما في زول بيديهم موية، ومافي زول بيديهم أكل، والناس بيموتوا في الشارع عطشانين وجعانين، دا بسبب منو؟ بسببو هو ( عمر البشير) لانو نحن دايرين حقنا منو وما داير يدينا ليه، وداير يدقنا وداير يقتلنا!

أنا زعلان من عمر (البشير) دا. محكمة جنائية دا خلي يمسك عمر دا.. يحاسبوا. أولاد النوبة دا ماتوا ساكت ما عرفنا سبب عشان شنو، عيال ماتوا ساكت ما عرفنا بسبب شنو؟ نحن العجايز ماشين ساي وميتين في الشوارع، ماشين اربع وعشرين ساعة، ما عرفنا بسبب شنو؟  يعني بسبب نحنا دايرين حقنا؟ عمر دا انا دايرة يمسكوه.... يحاسبوه! نوبة ديل ذنبهم شنو؟  نحن قاعدين هنا دا السقط معانا، وشنو معانا، وهسع الحمدلله خواجة وقف معانا. إذا كان هم لسع مستمرين في الحرب وجونا لغاية محل قعدتنا هنا دا، انا داير ناسنا دا يلموهم نمشي محل سمح نحن نمشي قدام، كان نلحق سلفاكير ذاتو انا نلحق بالناس، انا داير نمشي بس... ما دايرين نقعد هنا طيارة كل يوم في الصباح يجي (نيي نيي نيي...) فوق راسنا دا... ذنبنا شنو؟ كان رجال في محل شكلة معليش، لكن المساكين والعجايز والأتايم والعيال الصغار أرواح دا، هو داير بيهم شنو؟ يمشي يشوف محل الرجال المعاهه، نحنا ذنبنا شنو النساوين الداير يكتلنا دا. ولا في مرا عندو سلاح ولا مرا عندو عدو، بس يخلي محل الرجال ويجي يدق مواطنين... أنا دايرة عمر دا يحاسبوه. محكمة بتاع جنائية جاري منو دا، أنا إسمي حليمة كيقا سبن دايره عمر (البشير) دا يمسكوه ويحاسبوه.

أنا بقيف وبقول له (عمر البشير) أنا دايره حقي. نحنا مظلومين، مظلومين ولا لاقين قروش ولا لاقين اكل وحفيانين وعريانين وعيانين، وما لاقين تنمية من شغلوه. هو (عمر البشير) بيشتغل لمصلحة أهلوا في الشمالية هناك، شغال لمنو؟ ناس الخرطوم ذاتا القالوا تابعين ليه وتعبانين وراه، بياكلوا كرتة وبياكلوا في الكوشة، وبيلموا وبيشتغلوا، وزول داير يشتغل كويس بيطردوه وما بيدوه الماهية بتاعتو. هم فايدتهم شنو؟ نحن ما عندنا أي فايدة بوراهم! أنا بس دايره عمر (البشير) دا يمسكوه... يحاسبوه.. في محاكم جنائية دا. والله لو خلوه أنا ذاتي ما بعفي ليهم!

شوف أنا مظلومه. كراعي دا من اربع وتسعين طلقة عوقني في كراعي وانا ليوم الليلة جري في الأرض دا. كان عمري ماشي لاتنين وتلاتين سنة انا جاري في الارض دا. انا حقي دا ضيعتو... ولدتا عيال وعيالي ليوم الليلة دا ما لقى راحة، انا أمهم دا ما لقيت راحة.... انتو عمر (البشير) دا دايرين بيه شنو؟ دايرين تربوه! هو غنماية هو؟ أمسكوه واحكموه في محكمة جنائية دا وما تخلوا... دا كلام بتاعي انا دا. انا زعلانه عشان مظلومه. لا عندي سرير وقاعده في مشمعات في الخلاء، قاعدة جعانة وباعوضه فيني... بسبب نفر واحد يدمر الدنيا دا!!! انتم دايرين بيه شنو؟ امسكوه انا دايرة عمر دا يحاسبوه في المحكمة الجنائية. ولو الناس دا عفا عنه انا ما دايره اعفا من عمر دا. ذي ما مسكوا صدام ومسكوا رئيس بتاع هناي دا، أوباما يمسك عمر دا ويحاسبو لينا. نحنا مظلومين، ولا عندنا حاجة سمح ولا قاعدين كويسين. ديل كلهم ناس ميتين في الغابة دا بسبب عمر (البشير)، ليه؟ النوبة دا ناس مساكين ساكت ذنبهم شنو وعيالهم الصغار ديل؟ انا دايرا عمر دا يحاسبوه. الدول دي ما تخلي عمر دا. انا لو جابوه وقف قدام هنا انا بوريه، انا ما بخاف، بخاف من الله بس. مما مكن نفر واحد بس يدمر ألآف، ليه؟ انتم دايرين بيه شنو؟ دايرين تربوه ذي غنامية جايين يضبحوه؟ 

امسكوه... اقتلوه...عشان الجاي وراه بكره داير يمسك سلطة ما يبقى زيه! يبقى زول دغري ويقسم لينا عدالة في النص...
دا كلام بتاعي صغير بس... شكراً
المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً: تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف المناطق والخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف المجموعة بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية. وتعمل المجموعة بإرتباط وتنسيق وثيق مع المبادرات الديمقراطية المستقلة المختلفة، فضلاً عن المجتمع المدني الستقل.
الملخص الأسبوعي من المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً يقدم تجميع وتحليل لمجموعة من التطورات الخاصة بقضايا الديمقراطية والعدالة والسلام وحقوق الإنسان كل أسبوع. للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com.

Sudan Democracy First Group
Weekly Briefing: January 5th 2012

As Sudan enters 2012:  torture, disappearance and terror the new normal

As Sudan enters 2012 a new phase in the struggle for democracy, peace and justice for all Sudanese people is also beginning. The NCP government is racketing up its war against expression of political and democratic dissent through disappearances and torture while continuing armed repression of its people in Darfur, South Kordofan, far North and Blue Nile. Meanwhile the international community seems increasingly ambivalent about supporting genuine transformation in Sudan, including international justice, with rumors of debt relief under contemplation and allegations of international and regional collusion in the assassination of JEM Leader Dr Khalil Ibrahim. As hundreds of thousands of Sudanese citizens are attacked and victimized across the country, and for more than two decades, the current Sudanese regime is loosening its rationale. Those who continue to support the legitimacy of the NCP regime must examine their responsibilities for the prolonging of this suffering.

Multiple incommunicado detentions

As the New Year begins, the NISS ghost houses and the secret torture cells of Khartoum north’s Kober prison are crammed with hundreds of political detainees. Exploiting the tensions created by the multiple conflicts it has sparked across Sudan, from Darfur to Southern Kordofan, to the East and the bloody displacements in the far North, the NCP is using a policy of fear to crush the dignity of its people through an intensified campaign of imprisonment, torture and disappearances. Between December 1st and 31st over five hundred Sudanese men and women were detained and tens of these are being held incommunicado.

Large numbers of SPLM-North political detainees in particular are being held incommunicado with no access to families, lawyers or review of their detention. Several reports talked about summary trials and executions are circulating and although the NCP has denied the allegations none of the detainees have been seen since the reports surfaced. Two friends of SDFG, Bushra Gamar a human rights activist and former director of SUDO in Darfur and Abdul -Moniem Rahama, a writer,  member of the Sudan writers union and cultural advisor in the ministry of culture in Blue Nile state, are among those detained incommunicado.
Targeting of University Students

On December 27, 2011 Mohamed Hassan Alalim a new graduate engineer was arrested form his home in Haj Youssef after he confronted Sudan presidential assistant Nafi Ali Nafi in a public forum at Khartoum university. Mohamed accused Nafi and the NCP regime of repression and corruption and talked of the luxurious lifestyle of NCP senior members, including Nafi and his family. Alalim has now disappeared and his family has had no access to him or information about his whereabouts. Many public figures indicated fear about the life of Mohamed Alalim as his arrested is connected Nafi Ali Nafi’s dark record when he headed the NISS. ( Attached to this is a video documenting the mother of Mohamed descrinbing her the arrest of her son) 

Nafi Ali Nafi is a former Head of NISS during the nineties and is known to have directly tortured many Sudanese intellectuals and activists, among them Prof. Faroug Mohamed Ibrahim a physics professor who taught Dr. Nafi in Khartoum University. Nafi was also directly responsible for the torture of Dr. Ali Fadol a Sudanese  doctor who was active in the Sudan Medical Doctors Trade Union in the early nineteen  nineties. Dr. Fadol was killed during torture in NISS detention.

On December 28th hundreds of demonstrators from the University of Nahar Al Nile in Al-Damar were attacked by NISS militia as they were demonstrating on the streets in support of the Almanaseer people who were victimized and displaced as a result of the construction of the Merowe Dam. The Almanaseer did not receive any compensation or support despite the fact that their villages were completely flooded and destroyed. Hundreds of the community have been on strike for the last three months outside the offices of the local state authority in Al Damar (Photos of the 3 months strike are attached).

Since December 25th Khartoum university students have been demonstrating in support of the demands of the Almanaseer community and against the increasing cost of living. The university administration allowed central police forced to invade the university campus and to use violence against students. NISS has also become involved and 10s of students have been arrested and tortured, and permitted no access to families, lawyers or review of their detention. The administration of Khartoum University has closed its doors. Female students from Dafur, the Nuba Mountains and the Republic of South Sudan were forced to leave the university hostels, spending evening outside and many were subjected to public sexual harassment. (Photos of students strike are attached)

Promotion of militant political Islam

Traditionally the majority of Sudan’s Muslim population has drawn inspiration for their faith from the Sufi sects which were responsible for the spread of the religion in the country, without exclusion to any of Sudanese communities.  In contrast to this, the political ideology of the current regime, political Islam, is rooted in militant religious fundamentalism, built on the undermining and alienation of others.  Sufi sects with their great accommodation of different Sudanese peoples’ traditions and customs are seen as not in step with the regime’s interests. The regime has become increasingly dependent on the Fatwas of militant Islamists to undermine Sufi leaders and teachings. Indeed Fatwas of militant Islamists are gradually becoming the ideological reference points for the regime, including forming and presenting the co called Islamic Constitution Front to the President and advocating the acceptance of that draft. Most of these militants have found their way to top government and judicial/prosecutorial positions.

Recently three well known Sufi sect tombs—over a hundred years old—were burned and vandalized in Al Elafoon town by militant Islamic groups. These tombs are considered holy places for millions of followers of the Sufi sects. These incidents came as a great shock to the people of Sudan. Daily holy war is proclaimed against those who do not believe in militant Islam, with threats repeated in every presidential speech and the elimination of those defined as non-believers by the regime urged. Moreover the regime is also employing militant Islamists as tools of religious exclusion in Blue Nile and South Kordofan, using these hateful ideologies to legitimize the enslavement of women and the so called minorities captured in the conflict and manipulating the crime of apostasy  to persecute political and civil society activist. 

Multiple Conflicts

Sudan has begun the new year, 2012, the with central government of NCP continuing its wars against its own citizens on multiple fronts of the country, namely Darfur, South Kordofan, Blue Nile, the East and across the border with the Republic of South Sudan.

In Darfur the assassination of Dr Khalil Ibrahim against the background of allegations of international and regional cooperation has raised questions about the opening of a new and dangerous type of politics as well as revealing a new face of international involvement in the country. SDFG is finalizing a comprehensive narrative to document and analyze the assassination of Dr Khalil Ibrhim, including positions of the international law on targeted killing,  and the assassination relationship to the interests of, and prospects for, peace and justice in the country.

In Southern Kordofan where over 300,000 have been severely affected by the war, shelling of markets and villages continued in the first week of the year. Aerial bombardments have also continued in Blue Nile, leaving tens of thousands of civilians without humanitarian support. The use of new types of weaponry by the Government of Sudan is a worrying indication of a potential further escalation in the intensity and nature of the conflict. At the beginning of this year long range missiles were reported to have hit Kauda, with allegations that they were Iranian made and had been launched from Kadugli, 92 kilometers away. The usage of missiles as new weaponry by the Government of Sudan demonstrates its intention to take Sudan’s civil wars to a new level, came after the success of the regime in using food as weapon by blocking humanitarian access and pushing citizens to displacement and exile. The bombardment of Yida refugee camp weeks before the New Year is clear evidence of this policy, which is revealed the intension and security strategies against the new born state of South Sudan.  Eyes and Ears News Team and SDFG will publish a video narrative later this week telling of the tragedy those citizens of South Kordfan have gone through at Yida refugee camp.

Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society. 
The Weekly Briefing is compiling and analyzing some of the major development on issue of peace, democracy, justice and human rights. For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com

المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً
 الملخص الإسبوعي: 5 يناير 2012

السودان يستهل العام الجديد 2012: تطبيع جديد للتعذيب والإختفاء القسري والإرهاب

يستهل السودان للعام 2012 هذا الإسبوع، تبدأ أيضا مرحلة نضالية جديدة لكافة شعوب السودان من أجل السلام، الديمقراطية والعدالة. حيث تصعد حكومة المؤتمر الوطنى حروبها في مواجهة المعارضة السياسية والقوى الديمقراطية من خلال حملات الإعتقالات والتعذيب والإختفاء القسري، مع إستمرار الحكومة في القمع العسكري والأمني ضد مواطنينها فى أقاليم دارفور، النيل الازرق، الشمال الأقصى، وجنوب كردفان. وفى الوقت نفسه، ومع بداية العام الجديد ايضا، يتزايد تردد المجتمع الدولى فى تقديم دعم حقيقى للعدالة والتحول الديمقراطى فى السودان, مع بروز شائعات عن تقدمه بإعفاء للديون على حكومة المؤتمر الوطني، إضافة للإدعاءات حول تواطؤ دولي وأقليمي أدي الى تصفية قائد حركة العدل والمساواة الدكتور خليل ابراهيم. ومع تزايد وتعرض مئات الالاف من المواطنين(ات) السودانيين(ات)، في جميع أركان السودان، للهجمات المستمرة ودخولهم(ن) دائرة ضحايا حزب المؤتمر الوطني المستمرة لمايزيد عن العقدين، فان النظام الحالى يفقد العقلانية ومنطق الحكم. وعليه، يجب على الذين مازلوا يساندون شرعية نظام المؤتمر المؤتمر أن يتحملوا مسئولياتهم تجاه الضحايا وإطالة أمد المعاناة. 

تعدد نماذج الإحتجاز القسري والعزل عن الحياة

مع بداية العام الجديد، يتكدس فى بيوت الاشباح بعد عودتها والزنازين السرية التابعة لجهاز الأمن في مختلف انحاء السودان، بما فيها زنازين الأمن بسجن كوبر، يتكدس المئات من المعتقلين السياسين. حيث يعمل نظام المؤتمر الوطني على إستغلال التواترات الناجمة عن الحروب المتعددة التي أشعل فتيلها فى جميع انجاء السودان ( من دارفور الى جنوب كردفان الى النيل الأزرق الى الشرق إضافة للتشريد والتهجير الدامى فى اقصى الشمال) مستخدماً تلك التوترات في صناعة الخوف ولسحق كرامة شعبه وذلك عبر الحملات المكثفة من الإعتقالات والتعذيب والاختفاء والإرهاب. فمابين الأول من ديسمبر والحادى والثلاثون منه قبل بداية العام الجديد تم إحتجاز ما يفوق الــــــــ 500  من الرجال والنساء السودانيين(ات) فيما لا يزال العشرات منهم(ن) محتجزين بمعزل عن العالم الخارجى، لا يعرف مكان إحتجازهم. 

وتقبع أعداد كبيرة من المعتقلين السياسين من أعضاء حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان- السودان الشمالي في معتقلات وسجون النظام الحاكم، بمعزل عن العالم الخارجى مع حرمانهم من مقابلة أسرهم ومحاميهم او معرفة أسباب أحتجازهم طيلة هذه الشهور. وتحدثت عدة تقارير عن محاكمات إيجازية واعدامات تمت في حق عدد من هؤلاء المختفيين قسرياً. وبالرغم من نفى المؤتمر الوطنى لهذه التقارير الإ انه لم تتم مشاهدة أياً من المحتجزين أو تقديمه لمحاكمة طبيعية منذ بداية حملات الإعتقالات والإختفاءات القسرية. ومن ضمن المحتجزين لعدد من الأشهر حتي الأن أصدقاء المجموعة السودانية للديمقراطية اولا، الأستاذ بشرى قمر الناشط فى مجال حقوق الانسان والمدير السابق لمنظمة السودان للتنمية الاجتماعية سودو فى دارفور والأستاذ عبدالمنعم رحمة الكاتب وعضو إتحاد الكتاب السودانى والمستشار الثقافى فى ولاية النيل الأزرق. 

إستهداف طلاب الجامعات 

فى 27 ديسمبر 2011، اعتقلت كوادر جهاز الأمن محمد حسن العالم، حديث التخرج من كلية الهندسة، من داخله منزله بالحاج يوسف، وذلك على خلفية مواجهته لمساعد الرئيس السودانى، نافع على نافع، فى ندوة عامة فى جامعة الخرطوم. حيث إتهم محمد حسن العالم، في حديثه القوى والنشور بكثافة في المواقع الإلكترونية، إتهم نافع على نافع وحزب المؤتمر الوطنى بالفساد وممارسة القمع والقهر على الشعب السودان في مقابل ممارسة الحياة المترفة لكبار أعضاء الحزب الحاكم، بمن فيهم نافع وأسرته. ويتخوف الكثيرون على حياة محمد العالم، خاصة لعلاقة إعتقاله بمسؤول مثل نافع على نافع له تاريخ حالك في قضايا الإعتقالات والتعذيب، حيث مايزال محمد مختفيا ولم تتمكن عائلته من الوصول اليه او معرفة مكان وجوده. ( في الفيديو المرفق توصف والدة محمد حسن العالم تفاصيل إعتقاله من المنزل وردة فعلها).  

والمعروف والموثق في التقارير عن نافع على نافع، مساعد رئيس الجمهورية الحالي ومدير جهاز الأمن في فترة التسعينات، يعرف عنه خلال حقبة توليه مهام جهاز الأمن بانه المسئول الأول، والمباشر في العديد من الحالات، عن تعذيب قادة العمل العام والمثقفين والسياسيين، مثل مسئوليته المباشرة في تعذيب البروفيسر فاروق محمد ابراهيم، أستاذه الذي درسه بكلية العلوم فى جامعة الخرطوم.كما كان نافع على نافع المسئول المباشر عن تعذيب الدكتور على فضل الطبيب المعروف والعضو البارز فى إتحاد الاطباء السودانيين فى بداية التسعينات، حيث أشرف نافع على تعذيبه حتي إغتياله تحت وطأة التعذيب داخل معتقلات جهاز الأمن. 

وفى إستقبال العام الجديد، في 28 ديسمبر، قامت مليشيات جهاز الامن بمهاجمة المئات من الطلاب المتظاهرين من جامعة نهر النيل بالدامر، والذين خرجوا إحتجاجاً ومناصرة للمواطنين(ات) من المناصير، ممن أصبحوا بين ليلة وضحاها من ضحايا النظام بعد تشريدهم والتهجير القسري بعد إنشاء سد مروى دون إستشارتهم. حيث لم يتلقى المواطنين(ات) من المناصير أى تعويضات تقابل ما حاق بهم(ن) بعد إغراق وتدمير قراهم ومصادر دخلهم بالكامل. الأمر الذي دعا مواطني المناصير الدخول في إعتصام سلمي مستمر خلال الأشهر الثلاثة الماضية وذلك أمام مبانى السلطات الحكومية فى مدينة الدامر، بالرغم من الضغوط والإرهاب المستمر من قبل السلطات، فضلاً عن برودة الطقس وهم في العراء. ( مرفق صورة توضح إعتصام مواطني المناصير أمام مقر الحكومة). 

في ذات السياق، دخل طلاب جامعة الخرطوم في 25 ديسمبر فى تظاهرات وإعتصامات كبيرة لدعم وتاييد مطالب مواطني منطقة المناصير، إضافة لشكواهم إرتفاع الأسعار وتكاليف المعيشة. وفي تطور بعيد عن تقاليد الجامعة سمحت الإدارة لقوات الإحتياطي المركزي بإقتحام مباني الجامعة وإستخدام العنف المفرط ضد الطلاب. كما تدخل جهاز الامن والمخابرات لقمع التظاهرات وفض الإعتصام بالقوة والإرهاب حيث قام بإعتقال وتعذيب العشرات من الطلاب ممن لم يتمكنوا من مقابلة أسرهم أو محاميهم ولم يعرف مكان إحتجازهم حتي الأن. وفي تطور لذات الأحداث التي إستقبل بها النظام الحاكم العام الجديد، قامت إدارة جامعة الخرطوم باغلاق الجامعة لأجل غير مسمى، في الوقت الذي واصلت فيه الأجهزة الأمنية في إختطاف الطلاب والذهاب بهم الى امكان إحتجاز غير معلومة، خاصة بعد إصدار قرار باغلاق الداخليات وطرد الطلاب منها. حيث أُجبرت الطالبات، خاصة طالبات دارفور وجبال النوبة وجمهورية جنوب السودان على مغادرة الداخليات الجامعية، حيث أمضين ليلتهن في العراء، وتعرضت الكثير منهن الى المضايقات والتحرش الجنسى من قبل القوات الأمنية المحاصرة للمكان. (مرفق صور تظهر جوانب من إعتصام طلاب جامعة الخرطوم).  

تقوية الإسلام السياسى المتشدد

يستمد، تاريخياً، غالبية المسلمين من سكان السودان الإلهام الروحى وتقوية إيمانهم(ن) الداخلي من الطرق الصوفية والتى كان لها القدح المعلى في إنتشار الدين الإسلامي فى السودان وتغلغله البسيط دون إقصاء وسط شعوب السودان. على النقيض من هذا التاريخ، فإن الأيدولوجية السياسية للنظام الحاكم ممثلة في الاسلام السياسى، والممتدة جذوره الى الأصولية الدينية المتشددة، نجده يستند في تطوره على إضعاف وإقصاء و/ أو تغريب الآخرين. حيث تنظر هذه الأيدولوجية الأصولية للطرق الصوفية ولدورها المتعاظم فى إستيعاب والتعامل البناء مع مختلف الشعوب السودانية بإحترام وتعزيز لعاداتها وتقاليدها، ينظر لها بكونها لا تلبى رغبات ومصالح النظام الحاكم. فقد أصبح ملاحظاً إعتماد النظام الحاكم وبشكل متزايد على الفتاوى الدينية الصادرة عن الإسلاميين المتشددين، ومن ضمنها الفتاوى الخاصة بتقويض نفوذ وتأثير زعماء الطرق الصوفية وتعاليمهم ودور عبادتهم. بل أكثر من ذلك، حيث أصبحت تدريجياً فتاوى المتشددين الإسلاميين، بهيئاتهم المختلفة، المرجعية الفكرية غير/المباشرة للنظام الحاكم، وخير مثال لذلك تكوين ما يعرف بجبهة الدستور الإسلامي وتقديمها لمقترح الدستور الإسلامي الذي رحب به رأس الدولة ووعد بتنفيذه! هذا فضلاً عن تسهيل وصول أراء وتبني مواقف هؤلاء المتشديين من قبل قمة مؤسسات الدولة سواء في الأجهزة التنفيذية أو الاجهزة العدلية بما فيها التأثير على أحكام القضاء.
ومن الأمثلة التي إستقبل بها النظام الحاكم العام 2012 تراخيه وصمته، وقد يكون دعمة، على قيام مجموعات الإسلام السياسي المتشددة مؤخراً بتخريب وحرق ثلاثة من أضرحة وقباب الطرق الصوفية المعروفة – والتى يتجاوز عمرها المائة عام. وتعتبر هذه القباب والاضرحة من الأماكن المقدسة بالنسبة للملايين من أتباع الطرق الصوفية، وتمثل جرائم تخريبها والمساس بها بمثابة صدمة كبيرة للشعب السودانى ممثلة في الهجوم على مصادر إلهامه الروحي. لا يقتصر نفوذ وهيمنة الإسلام السياسي الإصولي المتشدد على أجهزة الدولة على هذه الأمثلة، فلغة التشدد والغلو أصبحت الرئيسية في كافة الخطابات الرئاسية، بداء من إعلان الحرب المقدسة على أولئك ممن لا يؤمن بهذه النسخة من الإسلام المتشدد، والتهديد المستمر بالقضاء على من يعرفهم النظام الحاكم بالكفرة وغير المؤمنين. بالإضافة لذلك يقوم النظام الحاكم بتوظيف جماعات وفتاوى الإسلام المتشدد كادوات في حملات الإقصاء الديني ضمن حروبه في مناطق النيل الازرق وجنوب كردفان. كما تستخدم هذه الأيدلوجية البغيضة لإضفاء الشرعية والتأسيس لحملات إستعباد النساء وما يعرفونهم بالأقليات ممن يقبض عليهم(ن) خلال الحروب الجارية، هذا فضلاً عن إستخدام الإسلام المتشدد في التلاعب بالقانون، مثل توظيف جريمة الردة في مواجهة ومطاردة الفاعلين السياسين والفاعلين في المجتمع المدنى. 

2012 والصراعات المتعددة 

يستهل السودان العام الجديد 2012 بإستمرار حكومة المؤتمر الوطنى بسلطاتها المركزية في الخرطوم في حروبها وقتالها ضد مواطنيها فى مختلف أركان السودان، سواءاً في إقليم دارفور، جنوب كردفان، النيل الازرق، الشرق، وعبر الحدود مع جمهورية جنوب السودان.
ففى دارفور تطرح تصفية وإغتيال الدكتور خليل ابراهيم، قائد ورئيس حركة العدل والمسأواة، الكثير من الأسئلة الكبري، والمتبوعة بإجابات وردود أفعال متباينة، وذلك على خلفية المعلومات والادعاءات بحدوث تعاون دولي وإقليمى مع حكومة المؤتمر الوطني في تصفيته،  مما قد يفتح الباب أمام نمط جديد وخطير من الجرائم فى السياسة السودانية وفي سياق الحروب الأهلية، مثلما يشير إغتياله بتلك الطريقة الى وجه وتيار جديد حول أدوار المجتمع الدولي في السودان. وتعكف المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً في الإعداد لسرد شامل يوثق ويحلل لعملية إغتيال وتصفية الدكتور خليل ابراهيم، بما فيها تحليلات القانون الدولي في حالات التصفيات السياسية والقتل المستهدف، وعلاقة عملية الإغتيال بمصالح العدالة والسلام والديمقراطية فى السودان. 

أما فى جنوب كردفان فقد تزايدت أعداد ضحايا حروب المؤتمر الوطني بما يزيد عن 300.000 مواطن(ة) من النازحين واللاجئين، بما فيها تواصل القصف الجوي والقفص بالمدفعية الثقيلة على القري والاسواق خلال الأيام الثلاثة الأولى فقط للسنة الجديدة. ذات جرائم القصف الجوي لا تزال مستمرة مع بداية العام الجديد في ولاية النيل الأزرق، مخلفة ورائها عشرات الآلاف من الضحايا من المدنيين دون عون إنساني كاف لهم. يستهل النظام الحاكم العام 2012 أيضاً بسلاح جديد وخطير في مداه وآثاره، بما يشكل مؤشر للتصعيد في درجة وطبيعة الحرب الدائرة. فقد وثقت العديد من المنظمات والمراقبيين انه ببداية العام 2012 ومنذ شهر ديسمبر المنصرم بداء النظام الحاكم في الخرطوم في إستخدام الصواريخ في حربه بجنوب كردفان، حيث سقطت في مدينة كاودا وحدها خلال هذا الشهر نحو عشرة صواريخ متطورة التصنيع، طويلة المدى، يزعم انها إيرانية الصنع، أطلقت من مدينة كادقلي والتي تبعد نحو 92 كيلومتر، معظمها في فترة المساء. إن إستخدام الطواريخ المتطورة وطويلة المدى بواسطة حكومة المؤتمر الوطني يظهر نواياها في نقل الحروب الاهلية فى السودان الى مرحلة جديدة، تضاف لنجاح النظام الحاكم كذلك في إستخدام أسلحة جديدة مثل إستخدام الغذاء كسلاح بقطع الطريق ومنع المساعدات الانسانية عن الملايين من المواطنين (ات) ودفعهم(ن) دفعاً نحو حياة النزوح واللجوء. من الأحداث والجرائم التي إستقبل بها نظام المؤتمر الوطني الحاكم العام الجديد قصفه بالطيران لمعسكر "ييدا" للاجئين بولاية الوحدة بدولة جنوب السودان، والذي يقنطنه نحو عشرون الف من الفارين من جحيم المؤتمر الوطني ومليشياته بجنوب كردفان. ويعد هذا القصف ذو دلالات متعددة تتجاوز الحملات الامنية والعسكرية على جنوب كردفان، ليضاف اليها الكشف عن النوايا والإستعدادات العدائية من قبل نظام المؤتمر ضد دولة جنوب السودان الوليدة، بما فيها تعدد العمليات العسكرية لقوات المؤتمر الوطني العابرة نحو دولة الجنوب. سوف تسلط المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً بالتعاون مع فريق " عيون وأذان" الأخباري الضوء على الجرائم المقترفة في مواجهة اللاجئين من جنوب كردفان وذلك بنشر تسجيل فيديو لمقابلة مع إحدى الضحايا الناجيات من الموت.
المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً: تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف المناطق والخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف المجموعة بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية. وتعمل المجموعة بإرتباط وتنسيق وثيق مع المبادرات الديمقراطية المستقلة المختلفة، فضلاً عن المجتمع المدني الستقل.
الملخص الأسبوعي من المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً يقدم تجميع وتحليل لمجموعة من التطورات الخاصة بقضايا الديمقراطية والعدالة والسلام وحقوق الإنسان كل أسبوع. للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com.

Sudan Democracy First Group
Weekly Briefing: December 3, 2011


Sudan Democracy First Group (SDFG) welcomes the announcement of the General Prosecutor of the International Criminal Court (ICC) regarding a request for an arrest warrant for Sudan’s Minister of Defense, Abdul Rahim Mohammed Hussein, for his roles in committing crimes against humanity and war crimes in Darfur.
The application for an arrest warrant against Hussein will further justice for victims of atrocities in Darfur, particularly because Hussein continues to play a key role in massive violations against civilians in Darfur, South Kordofan, and Blue Nile states. 

The SDFG calls upon all concerned actors to increase efforts to refer the situation in Abyei, Nuba Mountains, and Blue Nile to the ICC in accordance with international standards and mechanisms, and to carry out an independent international investigation mission in these regions. 

Senior members of the National Congress Party (NCP) who are wanted by the ICC -- Omar al Bashir, Ahmed Haroun and Abdul Rahim Mohammed Hussien -- for their role in war crimes committed in Darfur between 2003-2004 have continued to commit the same crimes in the Three Areas. The crimes they are committing include aerial bombardment, blocking food to civilians, and ethnic cleansing.
While we welcome the announcement of the General Prosecutor of the ICC for the current arrest warrant, we would like to bring to the attention of the International Community that it is the leniency and lack of implementation of previous arrest warrants that has encouraged and supported the phenomena of impunity and the continuation of the same perpetrators with arrest warrants in committing mass atrocities.

We call on all stakeholders concerned about the stability of Sudan to take these arrest warrants seriously and to provide the necessary political and security backup to help their implementation. The SDFG insists on the principle that issues of justice and accountability are at the heart of stability, peace, democracy and development for Sudan.

In a similar development, SDFG welcomes the ruling of the Kenyan High Court issued last week that Sudan’s president Omer Al basher must be arrested if he sets foot in Kenyan soil. This ruling reflects the independence of the Kenyan Judiciary and its consistent with international obligations including the ICC.  

We regret the reaction of the Sudanese government, which threatened  to expel the ambassador of Kenya from Khartoum and exert pressure on the Kenyan government. These threats undermine the established principle of separation of power between judiciary and executive, and constitute an attempt to subvert the judicial system and principles enshrined in the new Constitution of Kenya. The Sudanese government apparently believes that  judiciaries in other countries are similar to theirs, lacking the will and capacity to bring justice and accountability, and that the judiciary is subject to the interest of the ruling party. 

Finally, the SDFG welcomes the news of the nomination of Fatou Bensouda, a Gambian citizen and deputy of the ICC Office of the Prosecution, to the post of the Prosecutor General of the ICC. Bensouda will replace Mr Luis Moreno- Ocampo who his term is coming to an end this June 2012. The SDFG takes this opportunity to commend the sincere and good performance of the outgoing prosecutor in his efforts to bring justice to Darfur.
Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society. 
The Weekly Briefing is compiling and analyzing some of the major development on issue of peace, democracy, justice and human rights. For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com or contact us at sudandemocracyfirstgroup@gmail.com

المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً
ملخص اسبوعي:3 ديسمبر 2011

المجموعة السودانية لحقوق الإنسان ترحب بطلب المحكمة الجنائية الدولية لإعتقال عبدالرحيم محمد حسين

ترحب المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً بالقرار الصادر عن المدعي العام للمجكمة الجنائية والخاص بطلب إصدار أمر قبض في مواجهة وزير دفاع نظام حزب المؤتمر الوطني بالسودان، عبدالرحيم محمد حسين، لدوره في إرتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب باقليم دارفور. 

تقديم طلب الإعتقال في مواجهة وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين يأتي منصفاً لضحايا الإنتهاكات الجسيمة في دارفور، خاصة وان أدواره في إرتكاب الجرائم ضد الأنسانية وجرائم الحرب لايزال مستمراً في إقليمي جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق. وتدعو المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً، في هذا السياق، الى بذل مزيداً من الجهود من أجل إحالة الاوضاع الإنسانية واوضاع حقوق الإنسان في مناطق أبيي والنيل الأزرق جنوب وكردفان/ جبال النوبة الى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك وفقاً للمعايير والآليات المتبعة بدءاً من ممارسة الضغوط اللازمة لتشكيل بعثة أممية مستقلة لتقصي الحقائق بهذه الاقاليم. ونلفت الإنتباه هنا الى ان مسؤولين نظام المؤتمر الوطني الصادرة في مواجهتهم طلبات بأوامر قبض حتي الأن (عمر حسن البشير، احمد هارون، وعبدالرحيم محمد حسين) عن دورهم في الجرائم الخطيرة في إقليم دارفور   خلال الاعوام 2003- 2004، لا يزالوا يغترفون ذات الجرائم على مدى عقد من الزمان، حيث تستخدم ذات الوسائل اليوم من قصف جوي وإستخدام الغذاء كسلاح وغيرها من ملامح التطهير العرقي.
وإذ ترحب المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً بطلب مدعى المحكمة الجنائية بإصدار مذكرة الإعتقال، تنبه المجتمع الدولي الى ان التراخي في تنفيذ أوامر الإعتقال السابقة هو ما ادي تعزيز ظاهرة الإفلات من العقاب في السودان، والى تمادي ذات المطلوبين للعدالة في إرتكاب المزيد من الجرائم الجسيمة. وندعو هنا الى التعامل الجدي من قبل كافة الإطراف المعنية بالاستقرار في السودان وتوفير الدعم السياسي والامني بتنفيذ مذكرات الإعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بملف دارفور. وتشدد مجموعة الديمقراطية أولاً على موقفها المبدئي بأن قضايا العدالة والمحاسبة بمثابة القلب في ضخ الحياة في قضايا الإستقرار والسلام والديمقراطية والتنمية.

وفي سياق مشابه، ترحب المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً بقرار المحكمة العليا في كينيا الصادر الإسبوع الماضي بإصدار مذكرة إعتقال في مواجهة الرئيس السوداني عمر البشير حال زيارته الاراضي الكينية. الأمر الذي يؤكد على إستقلالية ومبدئية النظام القضائي الكيني، خاصة وأن كينيا عضو في نظام محكمة الجزاء الدولي. ونستنكر في ذات السياق ردود أفعال الحكومة السودانية تجاه ذاك القرار القضائي سواء بطرد السفير الكيني من الخرطوم أو ممارسة الضغوط والإبتزاز السياسي ضد الحكومة الكينية، في تعمد لخلط المبدأ الراسخ للفصل بين السلطات. إن ردود فعل الحكومة السودانية تجاه قرار المحكمة العليا في كينيا يعد محاولة لإفساد النظام القضائي الكيني وتدمير مبدأ إستقلالية القضاة، وتفريغه من مبدأ العدالة المركزي المكرس له في الدستور الكيني الجديد، كما يعبر عن إعتقاد نظام المؤتمر الوطني في السودان ان النظم القضائية في الدول الأخرلا كحالهم، تفتقر للإرادة والمقدرة ، وتخضع للجهاز التنفيذي والقرار السياسي للحزب السياسي، بعد ذوبان كافة مؤسسات الدولة المستقلة في الحزب. 

ختاماً، جاء في أخبار الإسبوع الماضي إجماع الدول الإعضاء في نظام روما ( المحكمة الجنائية الدولية) خلال إجتماعهم التحضيري على ترشيح السيدة فاتو بنسودا من دولة غامبيا، نائبة قسم الإدعاء بالمحكمة، لمنصب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، خلفاً للمدعي العام الحالي لويس مورينو أوكامبو المنقضية مدته في يونيو 2012. وتنتهز المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هذه الفرصة لترحب بالمدعية العام الجديد للمحكمة الجنائية الدولية، خاصة وان سيرتها المهنية تجعلها في مقدمة المرشحين(ات) لهذا المنصب الهام الذي ينظر له ضحايا الإنتهاكات الجسيمة كونه معبراً عنهم(ن). وفي الوقت نفسه تشيد المجموعة السودانية للديمقراطية بالاداء الجيد والمخلص للمدعي العام المنقضية مدته، لويس مورينو أكامبو، خاصة في تعامله مع حالة الإحالة للأوضاع في إقليم دارفور.   

المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً: تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف المناطق والخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف المجموعة بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية. وتعمل المجموعة بإرتباط وتنسيق وثيق مع المبادرات الديمقراطية المستقلة المختلفة، فضلاً عن المجتمع المدني الستقل.
الملخص الأسبوعي من المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً يقدم تجميع وتحليل لمجموعة من التطورات الخاصة بقضايا الديمقراطية والعدالة والسلام وحقوق الإنسان كل أسبوع. للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com، او الإتصال على sudandemocracyfirstgroup@gmail.com

 November 15, 2011
Summary of the SDFG Open Letter to the Amir of Qatar,
His Highness Sheik Hamad Bin Khalifa Al Thani
“ Qatar must stand with victims in Sudan”
The letter points out that the support extended by the Amir and the state of Qatar to Sudan comes at a time where the ruling regime in Khartoum is increasingly isolated from both its citizens and the regional and international community. As a result, the National Congress Party (NCP) considers Qatar as a vital ally of its regime. This allegiance is viewed with concern by the people of Sudan, undermining Qatar’s reputation as appears to clasp the hand of friendship with those who have the blood of innocents on their hands.

The letter states that the Sudanese people and its agents of change are looking to Qatar to engage more closely with them: it acknowledges with appreciation the generous aid provided by Qatar to the people of Somalia during the recent famine and, over the last years, to the people of Darfur.  Today, the hundreds of thousands of people affected by the NCP new wars which have been unleashed in Blue Nile, Southern Kordofan and Abeyi are also turning towards Qatar in their hour of need. The same methods of violence which were loosed in Darfur are now being practised there, with the situation in Southern Kordofan in particular having reached the emergency threshold, with humanitarian access blocked by NCP and on-going bombing of civilian areas by the government air force. The letter urges Qatar to help ensure a halt to the aerial bombardment, the creation of a no-fly zone and the securing of urgent humanitarian access in coordination with international humanitarian agencies. 

Against the background of this request, the letter reiterates deep appreciation for Qatar’s support and patience in the Doha process which reignited hopes for a resolution to the Darfur dilemma after eight years of stagnation. While acknowledging the value of the Doha Agreement, the letter reflects that peace will only be comprehensive when there is both development and safety are interdependent, where the participation of all the major political and armed forces in the process  is secured; and where justice is prioritised:  in particular, the letter notes, stability without justice and accountability is an illusion.

The letter praises Qatar’s recognition of the central role played by justice in creating stability; recognition reflected its decision to host a conference on the International Criminal Court (ICC) last May.  The efforts of the Government of Sudan to pursue accountability for the heinous crimes committed on its territory have, however, on the other hand, not been genuine. As a result, today, the same crimes which have been committed in Darfur over the last eight years are being heartbreakingly repeated in Blue Nile, Abyie and Southern Kordofan. The perpetrators of these crimes – for which there is no statute of limitations –consider Qatar as their strategic ally. The SDFG therefore implores Qatar to take the lead in helping to create a new regional and international solidarity which would accompany the people of Sudan in their multiple crises and help achieve true peace and justice. 

Finally the letter expresses concerns about the role played by the Al Jazeera television channel in particular the comparative gap in coverage of the situation in Sudan when measured against the extremely dynamic role played by the channel in consolidating support for the powerless elsewhere in the Arab world, through publicising human rights violations, corruption and the course of the popular uprisings. Al Jazeera’s minimalist approach to coverage of the turmoil and popular struggle against conflict and oppression in Sudan suggests a double standard. While acknowledging that the lack of coverage could be linked to the severe restrictions on journalists and on freedom of expression in Sudan, the letter cautions that the perception in Sudan on the ground is that Al Jazeera takes an editorial policy that is in line with of the Government and ruling party.
The letter ends with a fervent call to the Emir to engage with and listen to those Sudanese truly struggling for changes whose voices are not always heard, in particular to engage with independent civil society, major political forces and Sudanese communities in diaspora.
Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society. 
The Weekly Briefing is compiling and analyzing some of the major development on issue of peace, democracy, justice and human rights. For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com. To contact SDFG, please email: sudandemocracyfirstgroup@gmail.com

خطاب لصاحب السمو أمير دولة قطر
صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني،
أمــيـــر دولـــة قطــــر
15 نوفمبر 2011

تحية الحقيقة والعدالة،
الموضوع: لتأخـــذ دولـة قطــــر جانـــب ضحــايــا الحــزب الحــاكــم بالســـودان

أما بعد،،
نخاطبكم، وعبركم، مجهودات دولة قطر في الدفع بعمليات السلام والإستقرار والعدالة في السودان. حيث نتابع وندرك الإهتمام العالي والجهد والموارد الكبيرة التي ظللتم تقدمونها من أجل قضايا السودان. نخاطبكم، سمو الأمير، محاولة منا لإسماعكم صوت القوى السودانية الصامدة على تسلط وحروب النظام الحاكم في الخرطوم على مدى إثنين وعشرين عاماً في مواجهة مواطنيه وشعوبه، قتلاً وتشريداً وإفقاراً، وحرماناً من الحريات والحقوق والمشاركة في الحياة العامة، خاصة في ظل إهتمامكم المتصاعد في دعم القضايا السودانية.
نحن في المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، نشكل تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف الخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف مجموعتنا بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية في السودان.
سمو الشيخ حمد بن خليفة،
 نخاطبكم عبر هذا الرسالة المفتوحة، وتعمدنا توجيهها رسالة مفتوحة، تاكيداً لمبدأ الشفافية ولترك الباب فاتحاً للقوى السودانية الأخرى للدلو بأرائها، فضلاً عن المخاطبة غير المباشرة عبركم للدول والكيانات الأخرى المهتمة بقضايا السودان. سمو الأمير، وإذ نقدر مجهوداتكم ودولة قطر في دعم ومعالجة أزمات السودان المتعددة، بما فيها زيارتكم الأخيرة للسودان وتوقيع إتفاق سلام دارفور بالدوحة، ينتابنا القلق من أن دعمكم ومجهوداتكم الحالية هذه تصب في دعم آليات العنف والحروب والإقصاء والفساد والتسلط الذي يمارسه نظام حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم، بما أزمته المالية والإبتزاز في طرق معالجتها، وهي- أي دعمكم وجهودكم في السودان- تأتي في توقيت ينظر لها بتقارب ومنح فرصة لنظام يواجه عزلات متعددة من شعوبه وقواه السياسية ومجتمعة المدني، فضلاً عن العزلة الإقليمية والدولية لتهديده للأمن والسلم الدولي، بما فيها مشاركته في ترسيخ الإرهاب وممارسته للتطهير العرقي ضد شعوبه. 

سمو الأمير، إن ما ينظر اليه الأن باعتباره تقارب لكم مع نظام الخرطوم، وما يروج له حزب المؤتمر الوطني بأنكم في دولة قطر حليف إستراتيجي لنظامهم، أصبح يشكل رأياً عاماً سودانياً، ووسط قواه الحية، بأن مجهوداتكم في دولة قطر وتقاربكم مع النظام الحاكم في الخرطوم تأتي خصماً على سمعتكم  ونواياكم، بل حتي تلطيخاً لأياديكم بأيادي نظام المؤتمر الوطني المضرجة بدماء الإبرياء العزل من الضحايا المواطنين من مناطق السودان المختلفة، في دارفور، النيل الأزرق، جنوب كردفان، الشرق، أبيي ووسط وشمال السودان.

سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر،
إن الشعوب السودانية وقوى التغيير المصطفة والفاعلة الأن تنظر  اليكم في دولة قطر وأنتم أكثر قرباً ودعماً لها، وليس أقرب الى جلاديهم وسافكي دمائهم(ن). إن العون والمساعدات الإنسانية التي ما بخلت بها دولة قطر مؤخراً نحو إخوتهم واخوانهم في الصومال أبان المجاعة والكارثة الإنسانية الأخيرة لهي ما يتوقعها وينظر لها الملايين من ضحايا حروب النظام السوداني الحالية. حيث لا يغيب عليكم ومؤسساتكم قيام النظام الحاكم في الخرطوم، في خضم حروبه وجرائمه الحالية بمناطق جنوب كرفان والنيل الأزرق وأبيي ممارسته لذات اساليب ومناهج حربه في إقليم دارفور، والتي أدت وتؤدي الأن الى عمليات تدريجية ومنظمة للتطهير العرقي ( قصف جوي مستمر، توظيف مليشيات قبلية من داخل وخارج السودان، إستخدام الطعام كسلاح، فرض المناطق المقفولة، الخ)، مخلفاً ورائه الملايين من ضحايا النزوح واللجوء في امس الحاجة للغذاء والدواء والماء والمأوى، وفي ظل تعنت ورفض شديد من قبل النظام الحاكم في الخرطوم لمجهودات الإغاثة والعون الإنساني العالمي من الوصول للضحايا. سمو الأمير حمد، مع تواصل القصف الجوي ضد المدنيين في هذه المناطق، تبلغ الأن الاوضاع الإنسانية، خاصة في منطقة جنوب كردفان، مرحلة الجوع أو مستوي الطوارئ الإنسانية، مع مئـــات الألاف طلبوا الأمان بدولتي إثيوبيا وجنوب السودان، ومئــات الألاف أجتثوا من جذورهم وتبعثروا نزوحاً في فيافي السودان. سمــو الشيخ حمد بن خليفة،  إزاء هذا الوضع الإنساني المستفحل ومستوى الجرائم الخطيرة التي يغترفها النظام في الخرطوم، ينظر لكم الضحايا هذه المناطق وانتم بجانبهم، وبالتنسيق مع المؤسسات الدولية، لوضع الضغوط على الخرطوم بإيقاف قصف الطيران وفرض حظر الجوي يمتد من النيل الأزرق الى دارفور، وبتدقف عونكم الإنساني السخي لمن هم(ن) في أشد الحاجة له، مباشرة وليس عن طريق مؤسسات المؤتمر الوطني. 

سمو الأمير الشيخ حمد،
لقد مثل دعمكم وصبركم لشهور طوال على عملية السلام في دارفور علامة واضحة لمساهماتكم المسنودة بالنويا الطيبة في معالجة الأزمات السودانية، واهمها هنا في جعلكم لقضية دارفور حية بعد محاولات قبرها المستمرة على مدى السنوات الثمانية الماضية. ومع تقديرنا لمجهوداتكم هذه وتوقيع إتفاق سلام الدوحة مؤخراً وإيجابياته العديدة، إلا أن تقديرنا، وتجارب دارفور في جلب السلام، علمتنا بان السلام العادل بدارفور لن يكون شاملاً ما لم تتكامل عناصرة: فالتنمية بدون أمن شامل تظل مستهدفة ومدعاة فساد في بلد متخم نظامه السياسي بالفساد، والسلام دون قبول ومشاركة قواه السياسية والمسلحة الرئيسية هو سلام بلا أفق، والإستقرار دون عدالة ومحاسبة يعتبر وهمٌ تظل تحاصره ذاكرة القتل والسحل والتطهير والنزوح والإغتصاب. سمو الأمير، إن العدالة والمحاسبة بمثابة القلب في ضخ الحياة بدارفور، فالعدالة تترابط بتواثق محكم مع السلام والتنمية والمشاركة، وهو ما ينطبق على الجرائم المرتكبة في مناطق السودان الاخرى.
سمو الأمير الشيخ حمد، تدركون مركزية العدالة والمحاسبة في قضايا الإستقرار وحق الضحايا وذويهم في الإنصاف. وقد إخترقتم جدار الصمت الإقليمي بدعوتكم وتنظيمكم للمؤتمر الإقليمي للمحكمة الجنائية الدولية بقطر في مايو المنصرم، بل حتى أَختيرت قطر كمركز إقليمي للتدريب على نظام المحكمة. هذه المبادرات الجيدة والمختلفة سمو الأمير تتطلب وانتم تسعون من أجل السلام في دارفور ان تدعموا كذلك قضية العدالة، وبصورة أكثر دقة ان تدعموا مجهودات المحكمة الجنائية الدولية في قضاياها في مواجهة الجرائم الكبرى المغترفة بدارفور. واسمح لنا سمو الأمير في هذا السياق بذكر خلفية موجزه حول جرائم التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية ومساعى المحكمة الجنائية الدولية. فمنذ العام 2004 وضح لنظام المؤتمر الوطني بانه لا فرار من مواجهة الجرائم التي إغترفها، وشكل النظام لجنة وطنية لتقصي الحقائق كما شكل أكثر من محكمة ونيابات خاصة على مدى السنوات الثمان، إلا انه في كل المحاولات تلك لم يكن جهد خالصاً مخلصاً. بل أكثر من ذلك سمو الأمير، فقد اخذ النظام في الخرطوم وعلى مستوى رئيسه يغالط في عدد الضحايا، وانهم(ن) عشرة ألاف (فقط)- لا يدركون ان محاكم جرائم الحرب بالبوسنة انعقدت لعدد ضحايا لا يساوى ثلث الممارس في دارفور- بصورة تفتقر للباقة والحساسية الإنسانية والسياسية. سمو الأمير، لقد تعاون نظام المؤتمر الوطني الحاكم مع المحكمة الجنائية الدولية، بأدلة ودلائل مؤثقه ويعرفها العالم، حينما ظن بامكانه التلاعب وتوظيف نظام المحكمة لجانبه، بما فيها محاولات شراء الذمم وإفساد القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان. سمو الأمير، إن الجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي لا تسقط بالتقادم كما تعلم، وهي مستمرة لسنوات ثمان، بل وتمددت الان لتشمل جنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي، والأنكي من ذلك ان ذات المتهمين في جرائم دارفور يغترفونها الأن في هذه المناطق، وهم من يعتبرونكم الان حليفهم الإستراتيجي!
  سمو الأمير الشيخ حمد آل ثاني،،       
أسمح لنا قبل ختام خطابنا المفتوح هذا أن نشرككم في إحدى همومنا الحالية ممثلة في توسيع إيصال وتشكيل رأي عام إقليمي ودولي ضاغط ومتضامن مع السودانيين في مآسيهم المتعددة. نود سمو الأمير، ونحن ندرك الإستقلالية السياسية لقناة الجزيرة عن مؤسسات دولتكم الحاكمة، نود أن نشرككم في شواغلنا حول أدوار قناة الجزيرة، والتي تجد رعايتكم، تجاه قضايا وازمات السودان. فمقارنة بالأدوار الإيجابية للقناة في مناصرة ودعم إرادة الشعوب وفضحها للإنتهاكات والفساد والانظمة القمعية والديكتاتوريات، بما فيها دعم الثورات الشعبية خلال الربيع العربي، نجد ان قناة الجزيرة تبخل بل وتغض الطرف عن الكثير والكبير مما يحدث بالسودان. لا نسعى سمو الأمير لخلق المقارنات بين عدد الضحايا هنا وهنالك، أو جدارة أرادة هذا الشعب او ذلك، ولكننا نلفت إدارة القناة عبركم الى تجنب مبدأ إزدواجية المعايير. لقد جاءت تغطيات قناة الجزيرة دون المستوى لما يواجهه مئــــات الآلاف من المواطنيين(ات) السودانيين من قصف جــوي بالقنابل على مدي أشهر إضطروا لمواجهته لجوء ونزوحاً، إضافة لمقتل المئات منهم(ن). تغض الطرف كذلك قناة الجزيرة عن تغطية الإنتفاضات والتظاهرات الشبابية والشعبية بما بها القمع المتعسف لها من قبل الأجهزة الامنية وقضايا الإغتصاب التي أصبحت ظاهرة، إضافة للمئـات من المعتقلين(ات) وحالات التعذيب اليومية التي تمارسها قوات ومليشيات الحزب الحاكم، هذا فضلاً عن امثلة الفساد الضارب والممارس من قبل كافة مؤسسات ومسئولي حزب المؤتمر الوطني الحاكم.  سمو الأمير الشيخ حمد، ندرك ان الرقابة والتضييق المستمر على حرية الإعلام في السودان قد يكون من مسببات هذا القصور، لكننا ايضا نتخوف من الأراء المتصاعدة بالسودان عن إزدواجية للمعايير تجاه ازمات السودان تمارسها القناة والهمس الدائر حول تواقف أو تقارب سياسات القناة مع النظام الحاكم في السودان.

في الختام سمو الأمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، نقدر إنفتاحكم وتقبلكم لهذا الخطاب ، وندعوكم كما ذكرنا أعلاه ان تصب جهودكم ودعمكم جانب الضحايا وإرادة الشعوب السودانية العاملة والتواقة للتحرر والسلام والعدالة والديمقراطية والتنمية. ونطلب منكم في هذا السياق، الى دعوة مؤسساتكم المعنية الى الإنفتاح والإستماع والتحاور مع القوى الغالبة من السودانيين(ات)، من القوى الصامدة الصامتة، عبر كياناتها المختلفة من منظمات مجتمع مدني وقوى سياسية ومجتمعات السودانيين بالمنافي القسرية.

ولكم منا ختاماً فائق التقدير والإحترام،
المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً

للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com

المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً
ملخص اسبوعي (3): 31 إكتوبر 2011

الحراك السياسي
# بعد رفض حزب الإتحادي الديمقراطي الأصل برئاسة السيد محمد عثمان الميرغني المشاركة في حكومة حزب المؤتمر الوطني، تتفاقم هذا الإسبوع عزلة الحزب الحاكم في إيجاد شركاء من القوى السياسية الرئيسية لمشاركته حكومة ما بعد إستقلال جنوب السودان. ويدخل بذلك الفراغ الدستوري والسياسي للحكم في السودان شهره الرابع، خاصة وأن كافة محاولات المؤتمر الوطني في إستجداء القوى السياسية للمشاركة قوبلت بالرفض في المشاركة في أزماته وجرائمه. رفض الحزب الإتحادي الديمقراطي للمشاركة في حكومة المؤتمر الوطني سبقه موقف حزب الامة القومي بالرفض، وإعلان الحرب على حزب الحركة الشعبية بالسودان الشمالي وحل حزبها ومطاردة اعضائها، ومواصلة مقاومة الحركات المسلحة في دارفور، وإعلان حزبيّ المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي ضرورة تغيير نظام المؤتمر، هذا فضلاً عن مناقشات قوى الإجماع الوطني لإيجاد إستراتيجية وآلية لنظام سياسي بديل، وهي تحركات سياسية وعسكرية في مجملها تصب في مزيد من العزلة لحزب المؤتمر الوطني. وتأتي عزلة الحزب الحاكم الحالية إستمراراً لعزلته خلال عقد التسعينات وبداية الألفية، بإستقرار نسبي خلال الفترة الإنتقالية، إضافة لعزلته بمقاطعة إنتخابات 2010 المزورة، حيث لم يتبقى للحزب الحاكم في تاكيد هيمنته وإستمراره في السلطة كما حادث الان سوى أدوات القمع والمصادرة وإعلان الحروب على مواطنيه.
# في مقال نشر هذا الأسبوع من قبل مجموعة باحثين بمظمة كفاية، أكد المقال ما ذهبت اليه القوى الديمقراطية السودانية حول الأدوار السلبية والمحافظة للمجتمع والوسطاء الدوليين في معالجة ازمات السودان المتعددة. حيث ذهب المقال الى ان التطلعات الشخصية للوسطاء ومنازعاتهم المعلنة ونهجهم التنافسي لم يؤد إلا لمزيد من ترسيخ الإنطباع بأن المجتمع الدولي يفتقر الى الطاقة الخلاقة، وفشل مجهوداتهم نحو السلام بأخذ الصراعات الحالية خارج سياقها القومي. وذكر التقرير بالإسم الأدوار السالبة للرئيس الجنوب أفريقي السابق ثامبو أمبيكي، ورئيس بعثة اليونميد إبراهيم قمباري والوسط المشترك لسلام دارفور جبريل بأسولي، إضافة للمبعوث الأمريكي السابق سكوت غريشون. وسبق ان نبهت مجموعة الديمقراطية أولاً في تقاريرها السابقة، خاصة خلال إنتخابات ابريل 2010، عن هيمنة التيار المحافظ اليميني الدولي على مجهودات تعزيز السلام والعدالة والديمقراطية في السودان، وتحالفه غير المعلن مع طرائق تفكير وإستراتيجيات حزب المؤتمر الوطني في التعامل مع أزمات السودان، بما فيها تواطؤ المجتمع الدولي والصمت حيال جرائم التطهير العرقي وإنتهاكات حقوق الإنسان في مختلف أقاليم السودان. حيث لايزال نهج التسويات الذي إختطه المبعوث الأمريكي السابق غريشون منذ طرد المنظمات الإنسانية من دارفور في 2009، وهندسته لفريق من سماسرة الإرتزاق الدولي ينفذون التوجه الدولي الحالي، هو النهج السائد والداعم لمصالح وبرامج مغترفي الجرائم بدلاً عن الوقوف في جانب الضحايا والقوى الديمقراطية، بما فيها الموقف من قضايا العدالة وحقوق الأنسان والاوضاع الإنسانية.

جرائم حقوق الإنسان
صوملة دارفور: ظلت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً تراقب أنماط انتهاكات حقوق الانسان في دارفور. وبالرغم من التصريحات ذات الغرض عن تراجع معدلات العنف في الاقليم، إلا أن المواطنين(ات) لا يزالوا عشوائياً يقتلون في منازلهم(ن) وفي الطرقات وفي الأسواق، كما تغتصب النساء والفتيات وتمارس اعمال النهب في وضح النهار. كل هذه الانماط من العنف والجرائم توجد بصورة يومية في دارفور وهي تقارب كثيراً مثيلاتها من جرائم في الصومال، بما يشير الى إنزلاق اقليم دارفور الى ما يشابه السيناريو الصومالي. وفي كلا النموذجين، يتبني المجتمع الدولي موقف الصمت والإهمال التدريجي مثلما حادث الأن تجاه أزمة دارفور في سنواتها المستمرة. ويتاكد السيناريو الصومالي عند مراقبة تحولات مثل فقدان الرعاة لسبل كسب عيشهم بعد تجنيد وعسكرة الكثير منهم، بداية ضمن المليشيات ومن ثم إستيعابهم في القوات الأمنية، إضافة لتوظيف اعداد كبيرة منهم ضمن آلة المؤتمر الوطني في التطهير العرقي في مواجهة السكان المحليين. لقد اصبحت اعداد كبيرة من الرعاة مصدر تهديد للسلام والأمن حتي في مواجهة قبائلهم. ونعتقد في مجموعة الديمقراطية أولاً أن الإفلاس الفكري وعقلية العصابات المحركة للحزب الحاكم تدفع بقوة مواطنيّ دارفور للقضاء على بعضهم البعض، مزارعين ورعاة، مهاجرين ومستقريين. ونعرض ضمن الملخص الإسبوعي هنا بعض أنماط الإنتهاكات والجرائم والتي تشابه كثيراً ما تشهده الصومال.      
·        في 28 أكتوبر قامت مجموعة من مليشيات المؤتمر الوطني بقتل السيدة خديجة هارون إبراهيم بشرق الوادي بمدينة زالنجي غرب دارفور. حيث أكدت مصادر راديو دينقا قيام مسلحين يرتدون الزي الرسمي بإطلاق الرصاص على إبن خديجة هارون داخل منزلهم، وقد نجا الأبن من وابل الرصاص الذي أصاب والدته أثناء محاولتها حمايته وأدي ذلك الى وفاتها في الحال. وفي 25 إكتوبر لقيت الطالبة بكلية التريبة جامعة زالنجي، إخلاص يعقوب ادم، مصرعها في وسط سوق زالنجي بعد إصابتها برصاص قوة من جهاز الأمن، وذلك إثناء تسوقها مع زميلاتها بالسوق. ولم تقف الأجهزة الامنية على جريمة إغتيال الطالبة إخلاص يعقوب، بل فرضت الإرهاب والقوة الأمنية حول منزل الفقيدة لمنع زملائها الطلاب وأسرتها من تأبينها.
·        في 24 أكتوبر أغتيل المعلم سليمان بريمة حامد، مدير مدرسة للأساس بريفي الفاشر، بعد هجوم مجموعة من مليشيات المؤتمر الوطني عليه وعلى مرافقه الأستاذ عبدالرحمن أدم النور. وذكر زملاء وزميلات الفقيد أن سليمان بريمة قد أغتيل بالقرب من شقرة أثناء ذهابه لمحلية ريفي الفاشر لتوريد رسوم امتحانات طلاب مرحلة الأساس. وقد أصيب في ذات الهجوم مرافقه عبدالرحمن أدم والذي نقل لتلقي العلاج بمستشفي الفاشر.
·        في 27 اكتوبر، قتل إثنين من النازحين بمعسكر كلمة، نيالا، واصيب عدد اخر من النازحين بالمعسكر بعد إطلاق نار مكثف على احد المواقف السكنية بالمعسكر. ووفقاً لراديو دبنقا فإن هوية ودوافع مطلقي النيران لم تعرف بعد هروبهم مباشرة بعد إطلاق النار. وهذه من الحوادث التي تتكرر بصورة منتظمة في العديد من المعسكرات.   

إستمرار المقاومة المدنية من أجل الحرية
لا تزال المجموعات الشبابية والطلاب والنشطاء السياسيين يواصلون نضالهم اليومي في مختلف مدن ومناطق السودان من أجل حياة كريمة في ظل نظام سياسي يحترم حقوقهم(ن) وتطلعاتهم من اجل السلام والعدالة وشروط المعيشة الملائمة. وتواجه تصاعد حركات المقاومة المدنية السلمية هذه بوحشية زائدة من القمع والعنف من قبل أجهزة حزب المؤتمر الوطني الأمنية. فخلال الإسبوع المنصرم تواجه النشطاء المدنيين بحملات عنيفة من قبل أجهزة الامن والشرطة وكوادر حزب المؤتمر الوطني. في هذا الملخص الاسبوعي أدناه بعض النماذج لتصاعد المقاومة المدنية من ناحية والحملات الوحشية في مواجهتها.
# تظاهر المئات من طلاب جامعة كسلا بشرق السودان في 30 اكتوبر، وإنظم اليه المئات من مواطنيّ المدينة بعد خروجهم للشوارع مرددين شعارات تطالب بإسقاط نظام المؤتمر الوطني وبتوفير الطعام. وغنفضت التظاهرة بعد تدخل شرطة الإحتياطي المركزي وجهاز الأمن مستخدمين الغاز المسيل للدموع والعصي في ضرب المتضاهرين. ونجم عن ذلك إصابة عشرون طالب(ة) نقلوا الى مستشفي كسلا لتلقي العلاج من أثر الضرب حالات الإغماء.
# كشفت قوى الإجماع الوطني خلال مؤتمرها الصحفي المنعقد في 30 اكتوبر عن إنطلاق حملة قانونية لمواجهة ممارسات الاجهزة الامنية ضد النشطاء المدنيين والمدافعين عن الحريات. وقررت القوى العمل من أجل إطلاق سراح المئـات من المعتقلين(ات) بواسطة جهاز الأمن خلال الهجمة الأخيرة على الحريات والمدافعين عنها. وذكرت الأستاذة إذهار جمعة القيادية بالحركة الشعبية السودان الشمالي، والتي إعتقلت نحو خمسة مرات خلال الشهريين المنصرمين، كشفت عن تلقيها للتهديد المباشر بالتصفية الجسدية من قبل الأجهزة الأمنية.
# في 24 و 27 اكتوبر تظاهر المئات من طلاب جامعة الخرطوم وطافوا الطرقات المحيطة بالجامعة قبل قمع تظاهرتهم بواسطة قوات الإحتياطي المركزي وإستخدام الغاز المسيل للدموع. وقم تم إعتقال مجموعة من الطلاب المتظاهرين. وفي مدينة الخرطوم بحري، كلية الزراعة والبيطرة، قامت الاجهزة الامنية في 27 اكتوبر بإعتقال 27 طالباَ مورست ضدهم كافة صنوف التعذيب والترهيب، وذلك على خلفية تسيرهم لتظاهرات داخل مباني الجامعة ببحري.
# اصبح إختفاء الطلاب من الظواهر الخطرة الممارسة من قبل الأجهزة الامنية. ففي 28 أكتوبر قامت الأجهزة الامنية بمدينة بورت سودان بشرق السودان بإختطاف الطالب فارس محمد، الطالب بجامعة بورتسودان، من امام قسم الشرطة بعد إحتجازة غير القانوني لمدة ثلاثة أيام، واخذه الى مكان غير معلوم. وفي 27 اكتوبر إختفى الطالب والناشط في قضايا دارفور فيصل عبدالله مصطفي من امام جامعة امدرمان الاهلية حيث يدرس بالمستوى الرابع قسم اللغة الأنجليزية، بعد تواتر انباء عن اقتيادة بواسطة عناصر من الامن.
# ببداية هذا الأسبوع يكمل الأستاذ عبدالقادر على عبدالرحيم اسبوعه الأول بعد إعتقاله من قبل جهاز الأمن بالخرطوم. حيث تم إعتقاله بعد وصوله من المملكة العربية السعودية لقضاء عطلته السنوية مع أسرته. وتعود اسباب اعتقاله حسب المقربون له الى نشاطه المستمر عبر المنتديات الاكترونية في القضايا العامة، اضافة لفاعليته وسط الجالية السودانية بالمملكة العربية السعودية. وقد ناشدت اسرة المعتقل عبدالقادر على الأجهزة الامنية السماح باطلاق سراحه والكشف عن مكان إعتقاله، خاصة وانه لم يمارس سوى حقه في التعبير.
# لايزال أصدقاء مجموعة الديمقراطية أولاً، المدافع عن حقوق الإنسان بشرى قمر والشاعر والناشط عبدالمنعم رحمة، قيد الإعتقال من قبل الأجهزة الامنية للمؤتمر الوطني. وجاء إعتقال كل من منعم رحمة وبشري قمر ضمن ما يفوق الــــــ 500 مواطن(ة) تم إما اعتقالهم أو إختفائهم عقب اندلاع الحرب بولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.  

النضال من أجل حريات التعبير
·        في إستمرار لحملات جهاز الامن ضد حرية التعبير عبر المواقع الالكترونية، قامت ما يسمي بوحدة الجهاد الإلكتروني بجهاز الأمن في 28 اكتوبر بتهكير وتعطيل موقع سودانيل الأخباري من العمل، ووضعت على صفحة الموقع شعار عليه عنوان جيش السودان الإلكتروني. وإستمرت خلال الإسابيع الماضية حملات تهكير المواقع الإلكترونية الناشطة في توثيق إنتهاكات حقوق الإنسان ونشر ملفات فساد الأجهزة الحاكمة وأسر المسؤولين. حيث تعرضت مواقع حريات، سودانيزاونلاين والراكوبة للعديد من الهجمات الإلكترونية توقفت على إثرها لعدد من الأيام. كما تنشط أيضا ما يعرف بوحدة الجهاد الإلكتروني في إختراق الحسابات الالكترونية الخاصة بالناشطين(ات) للتجسس على مراسلاتهم(ن)، اضافة الى رصد الكتاب وتوجيه الاجهزة الامنية باعتقال المشاركين في تلك المنابر، وذلك وفقاً لما وثقه العديد ممن تم إعتقالهم وإطلاق سراحهم.

·        يوم 23 أكتوبر قامت الأجهزة الامنية بالعاصمة الخرطوم بمصادرة صحيفة ألوان بعد طباعتها، في خطوة تشير الى إستمرار النظام الحاكم في الرقابة وتقييد حرية الصحافة والتعبير. وتأتي مصادرة صحيفة ألوان هذا الاسبوع على خلفية مواصلة اجهزة المؤتمر الوطني في إلغاء تصاديق صدور الصحف ومصادرة ممتلكاتها ومصادرتها بعد الطباعة وفرض الرقابة إضافة الى إعتقال وحبس الصحفيين(ات). حيث جرت خلال الأسابيع الماضية مصادرة صحف الأحداث والميدان بعد طباعتها مسببة خسائر مالية كبيرة، هذا فضلاً إلغاء تراخيص عمل العديد من الصحف مثل صحيفة الجريدة وصحيفة أجراس الحرية.

الأوضاع الإنسانية

جنوب كردفان/ النيل الأزرق: التطهير العرقي على قدم وساق: أكد تقرير ميداني صادر هذا الإسبوع من منظمة باكس كريستي بعنوان " جنوب السودان الجديد"، أكد ما ذهب اليه تقرير مجموعة الديمقراطية اولاً عند اندلاع الصراع، عن إحتمال تردي الأوضاع الإنسانية بمنطقة جنوب كردفان ودخولها مرحلة الجوع، فيما يعرف بحالة الطواري الإنسانية. وجاءت الحيثيات والأدلة المجمعة في التقرير في وصف الجرائم مؤكدة لتقارير المنظمات الدولية الأخرى، بما فيها بعثة الأمم المتحدة، بأن إنتهاكات حقوق الإنسان والجرائم المغترفة من قبل نظام المؤتمر الوطني ترقى لوصفها بجرائم تطهير عرقي.
ففي مناطق جبال النوبة يواجه نحو مليون وربع المليون من المدنيين، وبصورة يومية، حملات القصف الجوي وإنعدام الطعام والدواء والماء النظيف والمأوى، حيث يقف حزب المؤتمر الوطني رافضاً لأي عمليات إنسانية في المنطقة ومواصلاً لحربه الجوية. ومع إقتراب موسم الجفاف خلال أسابيع، مع فشل الموسم الزراعي بسبب القصف الجوى وهروب مئات الآلاف من المواطنين سواء نزوحاً الى مناطق الحركة الشعبية او لجوءاً الى دولة الجنوب تظل مناطق جنوب كردفان شاهدة لعملية منظمة ومستمرة من التطهير العرقي. ومع بلوغ مرحلة الجوع، أو الطواري الإنساني، خلال شهري نوفمبر-ديسمبر سيتضاعف عدد الضحايا والمحتاجين لعون إنساني عاجل بنحو أربعمائة ألف مواطن إضافة للعدد السابق، خاصة في ظل رفض السلطات في الخرطوم لإتاحة العون الإنساني وفتح المعسكرات للنازحين(ات). ولا يقف دور السلطات في الخرطوم في منع وصول العون الإنساني للمدنيين، بل قامت السلطات الامنية بمنع المواطنيين من الخروج وزراعة محاصيلهم المعيشية مثل الذرة واي محصولات تنمو طولياً، خاصة حول المدن. وتعتبر الذرة غذاء رئيسي للمواطنين يدخرونه طيلة العام لصناعة العصيدة والكسرة. كما فرضت الاجهزة الامنية شروط الحصول على اذونات تحرك من اجهزة الامن والاستخبارت، مما يعد فرض للحصار وإستخدام للغذاء كسلاح ضد المواطنيين.
في مناطق النيل الازرق لا يختلف الوضع الإنساني والجرائم المرتكبة في حق المواطنين كثيراً عن مناطق جنوب كردفان. ففي خلال الإسبوع الماضي تواصلت حملات القصف الجوي مخلفة عشرات الألاف من الضحايا من النازحين(ات) واللاجئين(ات) الى دولة اثيوبيا. حيث لجاء خلال هذا الاسبوع فقط نحو سبعة وعشرون الف هرباً من القصف الجوي الى شرق اثيوبيا، حيث قامت المفوضية السامية للاجئين بفتح المعسكرات هنالك وتعمل مع منظمة الغذاء العالمي بتوفير العون الانساني لهم(ن). أما في مناطق ولاية النيل الازرق الأخري، قدر هذا الاسبوع ان نحو نصف سكان الولاية البالغ قدرهم 1.2 مليون نسمة قد نزحوا من ديارهم بسبب القصف الجوي وهجوم قوات والمليشيات المستجلبة من قبل المؤتمر الوطني. وذكرت بعض التقارير عن إستجلاب مليشيات من دارفور ومن دول غرب افريقيا، خاصة دولة النيجر، للمشاركة في القتال الى صف قوات المؤتمر الوطني.
يستخدم حزب المؤتمر الوطني في جرائمه بمنطقتيّ جنوب كرفان والنيل الأزرق ذات اساليب ومناهج حربه في إقليم دارفور، وحرب جبال النوبة خلال التسعينات، والتي ادت الى عمليات تدريجية ومنظمة للتطهير العرقي ( قصف جوي مستمر، توظيف مليشيات قبلية من داخل وخارج السودان، إستخدام الطعام كسلاح، فرض المناطق المقفولة، اضافة لأستخدام ذات المجرمين ممن شارك في حملات التطهير العرقي السابقة أمثال احمد هارون المطلوب للعدالة الدولة واللواء احمد خميس). إزاء هذا الوضع الإنساني المستفحل ومستوى الجرائم الخطيرة ، يقف المجتمع الدولي موقف الصامت والمستكين لإبتزازات وتهديدات الحزب الحاكم في السودان، بدلاً عن فرض الحظر الجوي وتدفق المعونات.

المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً: تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف المناطق والخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف المجموعة بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية. وتعمل المجموعة بإرتباط وتنسيق وثيق مع المبادرات الديمقراطية المستقلة المختلفة، فضلاً عن المجتمع المدني الستقل.
الملخص الأسبوعي من المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً يقدم تجميع وتحليل لمجموعة من التطورات الخاصة بقضايا الديمقراطية والعدالة والسلام وحقوق الإنسان كل أسبوع. للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com.

Sudan Democracy First Group
Weekly Briefing No (3)
Political Dynamics
# Isolation of the National Congress Party (NCP) Regime: The Democratic Unionist Party( DUP), headed by Mohamed Osman Al Marghani, has rejected the invitation to participate with the NCP in the post South Sudan Independence Government. The DUP refusal adds to the isolation that the NCP has been suffering for four months now as it is unable to bring in the major parties to government, creating a constitutional and political vacuum. The political forces have made it clear that they will not take part in an NCP government that is already surrounded by crises and crimes: last week the National Umma Party of Sadiq Al Mahadi also refused to participate in the government: the Sudan Communist party and the Congress party have decided to work for regime change; SPLM- North Sudan was dissolved and its members are detained by NCP and they have taken arms against the NCP ruling; the Darfurian movements are continuing their armed resistance; and the National Consensus Forces are working out strategies and mechanisms to create an alternative governance regime. All these political and military developments add up to a great  isolation of the NCP’s ruling regime similar to the one suffered during the nineties. After the relative stability and engagement during the CPA’s interim period, the isolation began again with the boycotting of April’s 2010 rigged elections by the major parties. The NCP is only maintaining its domination and power through repression, mass killing and re-eruption of wars in every corner of Sudan.

# The conservative/ negative roles being played by the international community: An article published this week by a group of researchers from the Enough project (Omer Ismail, John Predergast and Laura Jones) has affirmed the analysis and positions of SDFG and democratic forces on the negative and conservative roles which have been played by the international community and peace mediators in handling Sudan’s several crises. The article argues that personal ambitions, competitive methodologies and public disputes between the actors shows that the international community lacks  the capacity for innovation, approaching the current Sudanese conflicts in isolation from their national/holistic context. The report identifies the negative roles which have been played in particular by former South African president Thabo Mbeki, the head of UNAMID Ibrahim Gambari, the UN-AU Joint mediator for Darfur Jibril Basole, in addition to the former US Special Envoy to Sudan Scott Gration. SDFG, in earlier reports, particularly during April 2010 election, warned that the conservative positions taken by international actors were threatening peace, justice and democracy in Sudan. These dominant trends are in/directly allying with the ruling party’s strategies and ways of thinking in solving Sudan’s crises, including the apparent silent conspiracy of the international community towards the crimes of genocide and massive human rights atrocities which have been committed in different parts of Sudan. Indeed the current method of engagement of the international community is based on compromise, a method orchestrated by former US envoy Gration since the expulsion of INGOs from Darfur in 2009. It continues to be implemented by this group of opportunist international brokers. The result of this method to date is the giving of further support to the status quo, to the interests and agenda of the perpetrators of great crimes and dictators, rather than taking a position of support and solidarity beside victims and democrats, and in the furtherance of justice, human rights and humanitarian needs.

Human Rights Atrocities
The Somaliasation of Darfur: SDFG has been monitoring the pattern of atrocities happening in the Darfur region as motivated and supported by the agents of the NCP. Despite statements that there is a  decline in the scale of violence, civilians are still shot inside their homes and randomly in the streets and markets, and robbery and rape of women are becoming an everyday reality. Darfur is moving towards a Somalia scenario, and regrettably international actors are gradually taking the same positions they have towards Somali: neglect and silent. The pastoralists of Darfur have lost their livelihoods after the many of them have being recruited, firstly as militias and more recently to the army, being deployed by NCP in a systematic genocide against the Darfur population. These pastoralist militias have been turned into threats to peace and security, including against their own tribes. SDFG believes that the intellectual bankruptcy and gang mentality of the NCP is driving Darfuruians to eradicate each others, farmers and pastoralists, natives and migrants. Some of the cases which reflect these trends and which took place this week are as following;
·        In October 28, a group of NCP militia killed Khdija Haroun in the east of the Wadi area in Zalinji town, West Darfur. Armed men entered Khdija’s home where she lived with her son and started to fire randomly. Khdija tried to protect her son and she was shot and killed.
·         On October 24, a primary school teacher, Suliman Berima Hamid, was killed in the suburbs of Al Fasher city, North Darfur. A collogue, Abdelrahman Adam Suleiman who was accompanying him was also attacked, but managed to survive. Both men were attacked by NCP militia while they were heading to deliver local student exam fees to Alfashir.
·         On October 27, two IDPs living inside Kalma camp, Nyala, were killed and others wounded after being shot by armed men. According to Dabanga radio the identity of the gunmen and their motives are unknown as they escaped after the attack.

Continuation of Civic Resistance for Freedom
Students, youth groups and political activists in different cities and centers of Sudan are maintaining their struggle for a decent life through the creation of a government that will respect their rights and aspirations for peace, justice and reasonable living conditions. The growing civic resistance movement is being countered by brutal repressive measures and the forces of NCP. During the last week civic activists faced attacks by NISS, police and NCP loyalists in different part of the country.  Some of the incidents and cases of violations are as follows:
·         On October 30, hundreds of students of Kasala University in East Sudan were protesting and marching around streets of the city. Hundreds of citizens joined them in the demonstration, repeating slogans calling for a regime change and food for the poor, before the central police force and NISS attacked the crowd using tear gas and pipes to beat demonstrators. Twenty of the protesters were injured and taken to Kasala hospital for treatment.
·         On October 30, National Consensus Forces organized a press conference in Khartoum focusing on the NCP crackdown on freedom and on civic activists. It was announced at the press conference that they had decided to establish a legal campaign to challenge the crackdown and to work on releasing hundreds of those who have been detained by the NISS. Ezdhar Jumma, the acting Secretary General of SPLM-N, who was arrested five times during the last two months, disclosed that she was directly threatened by the NISS that she would be assassinated.
·         On October 24, students of Khartoum University demonstrated against the polices of the ruling regime and the central police force used tear gas against them as NISS officers hunted their leaders. Tens of the students were arrested by security forces. On 27 October, the students of the Factuality of agriculture of the University in Khartoum North, Bahry, also protested. 27 of the student demonstrators who were arrested by the security forces faced torture and ill-treatment.
·         Disappearance of students is becoming a common and dangerous practice by the NISS. On October 28, Faris Mohamed, a student at Red Sea University, in Port Sudan was re- arrested by NISS in front of the police station after been released and is now held incommunicado. Faris was detained last week because of his participation in a civic protest. On October 27, Faisal Abdalla Mustafa, a student at Omdurman Al Ahilia University and a youth activist on Darfur issues also disappeared after been arrested by NISS in front of the University campus.
·         A week has just passed since Abdulgadir Abdulrahim was arrested by NISS. Abdugadir was arrested immediately after his arriving from Saudi Arabia, where he works, to spend a holiday with his family. Abdugadir is active in Sudanese electronic discussion fora and he contributes to public affairs by writings, in addition to playing a leadership role among the Sudanese community in Saudi Arabia.
·         Two friends of SDFG are still detained by the security agencies of the NCP: human rights defender Dr Bushra Gamar and poet and activist Abdelmoniem Rahama. Both were arrested by NCP’s forces after the eruption of wars in South Kordofan and Blue Nile. Raham and Gamar are among more than 500 detainees who were arrested by the ruling party during the last 3 months and continue to be held, many incommunicado.

The Struggle for Freedom of Expression
# The security forces have continued their operation against freedom of expression that goes beyond physical interference with printed media by interrupting electronic websites. On October 28, the so called Electronic Jihad Unit at NISS hacked news website sudanile.com. The hacker left a slogan on the site naming the Sudan Cyber Army. During the last weeks NISS has started following bloggers and online newspapers and forums that focus on human rights violations and corruption of the regime. Electronic news forum such as sudaneseonline, hurriyatsudan, and alrakoba have been hacked and prevented from working for days. Many online writers and activists have been arrested and detainees forced to give up their email passwords.

# As an indicator of the continuation of censorship and restriction on freedom of expression, on October 23, NISS confiscated Al Wan newspaper after it was printed. Indeed NCP bodies have continued over the last weeks to dissolve paper licenses, confiscate assets, and to arrest and seek the imprisonment of journalists, particularly those working for opposition newspapers. Most recently Al Midan and Al Ahdath newspapers were prevented from being distributed after printing. The licenses of Ajrass Alhurriya and Al Jareda newspapers have been canceled.

Deterioration of the Humanitarian Situation
South Kordofan/ Blue Nile: Genocide Underway
A recent report by Pax Christi focussing on “ the South of the New Sudan” confirms what SDFG had anticipated at the beginning of the conflict in South Kordofan that the continuation of war will lead to humanitarian emergency situation. The region is now entering the hunger period, which is also known as a humanitarian emergency stage.  The evidence and documentation referred to in the the report  confirms the reports of other INGOs and others, including the conclusions of the UNMIS report human rights atrocities committed in South Kordfan constitute crimes against humanity and genocide.
About 1.25 of the people of South Kordofan are suffering on daily basis from aerial bombardment, and lack of food, medicine, shelter and clean water. The ruling party, the NCP, while it continues to bomb the area, rejects any humanitarian operations to help those in need.  As the dry season approaches, with aerial bombardments preventing civilians from cultivating their farms and humanitarian access denied, , the area is witnessing a gradual and systematic genocide.  After reaching the hunger period and/or humanitarian emergency stage, it is anticipated that more 400,000 displaced and refuges will be added to the current number of people in need of urgent assistance. The policy of the NCP regime has not only been to deny delivery of humanitarian aid, but also to prevent farmers around the cities from cultivating sorghum and any crops that grow high. It is known that sorghum is the main food of the people used to  make kissra and aseida, and after harvesting kept for the whole year. Blockage of humanitarian assistance by the NCP is a clear evidence of the use of food as weapon against the people of the area.
The humanitarian situation and the atrocities committed against civilians in the Blue Nile region are not very different from the ones unfolding in South Kordofan/Nuba Mountains. During the last week, for example, aerial bombardments have continued leaving behind tens of thousands of IDPS and refuges to find their way to the neighboring Ethiopia and South Sudan. The UNHCR is officially working together with the World Food Program to provide victims with humanitarian assistance in camps across the borders. The estimation of the number of those who have had to flee the area is half of the population of the region, further to attack by Antinov jet-fighters, the army and NCPmilitias. Confirmed reports have highlighted that NCP has brought militias from Darfur and West Africa, particularly from Niger, to fight alongside the regime.  
In their current new wars in Blue Nile and South Kordofan/ Nuba Mounties, the ruling party is deploying the same methods and tools they are using in Darfur and used before in the Nuba Mountains in the 90s, which led to gradual and systematic genocide (aerial bombardments, deployment of militias from inside and outside the country, using food as weapon, imposition of closed-areas) in addition to the deployment to the areas of the same leading perpetaters such as the ICC- indicted Ahmed Haroun and Major-General Ahmed Khamise. In the face of this deteriorating humanitarian situation and huge scale of human rights atrocities, the international community-- instead of imposing a no-fly-zone and demanding a humanitarian operation—is taking the position of silence and/or obeying the threats and blackmail of the NCP.

Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society. 
The Weekly Briefing is compiling and analyzing some of the major development on issue of peace, democracy, justice and human rights. For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com

المجموعة السودانية للديمقراطية اولاً
ملخص اسبوعي (2): 23 إكتوبر 2011

ياتي هذا الملخص الأسبوعي متزامناً مع الذكري السنوية لثورة اكتوبر الذي ذهبت بأولى الديكتاتوريات بعد الإستعمار في العام 1964، مذكراً بنضالات الشعوب السودانية وتوقها للحريات والديمقراطية والسلام. وقد أعاد الشعب السوداني نضالاته مرة أخرى في اقتلاع الدكتاتوريات في ابريل 1985 عبر الإنتفاضة الشعبية التي ذهبت بنظام مايو الذي إشتهر بالقهر والقمع ومصادرة الحقوق على مدى 16 عاماً.
يأتي ملخص هذا الإسبوع من المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً متزامناً مع ذكرى ثورة إكتوبر، بفاصل زمني يقدر بــــ47 عاماً، يشهد فيه السودان الأن إتساعاً غير مسبوق في إنتهاكات حقوق الإنسان جعل نظامه الحاكم على رأس القوائم في جرائم التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية عالمياً في مواحهة مواطنيه، إضافة لإغلاق كافة منافذ الحياة في المشاركة والتعبير والحريات الاساسية والمساواة والتنمية. ملخص هذا الاسبوع يحمل جينات التغيير التي تحملها الشعوب السودانية بمقدراتها وخلال تواريخها وتجاربها المتعددة، وجينات التغيير هذه موجودة في ثنايا ومعاني الملخص الإسبوعي ادناه.
الحراك السياسي
·        في تطور جديد ومع تزايد حالات الإحتقان السياسي والامني، وتصعيد الحزب الحاكم، المؤتمر الوطني، لحروبه الاهلية في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور وابيي، عقد رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي إجتماع لرؤساء قوى الإجماع الوطني لاجتماع في يوم 21 اكتوبر خلص الى الاتفاق حول صياغة ميثاق وطني يحدد أزمات السودان المتعددة وايجاد نظام حكم بديل، مع الإتفاق وسط القوى الرئيسية لايجاد هيكل يوحد القوى السياسية والمدنية بما فيها وسائل تحقيق النظام البديل للحكم. ويمثل هذا الإتفاق إختراق رئيسي، يتكامل مع تحالف كاودا، وتسعى لإنجازة مختلف القوى السودانية، بما فيها قوى المجتمع المدني المستقلة، لتوحيد رؤى وآليات عمل وبرامج قوى التغيير، خاصة بعد رفض كافة القوى السياسية الرئيسية في السودان للمشاركة في حكومة المؤتمر الوطني مابعد إستقلال جنوب السودان.
·        أصدرت الأمانة العامة لمؤتمر البجا بياناً سياسياً هذا الاسبوع اعلنت خلاله رفع يدها عن إتفاق سلام شرق السودان، معدداةً للاسباب التي دعت مؤتمر البجا اعتبار الاتفاق منتهياً. وجاء هذا الاعلان السياسي على خلفية تزايد التوترات الامنية والسياسية بشرق السودان، بما فيها التظاهرات وحملات الاعتقال والتعذيب. إضافة لذلك تتواتر المعلومات من مصادر مختلفة عن حشود وتعزيزات عسكرية تقوم بها الاجهزة الامنية بولايات شرق السودان تقابلها تحضيرات وحشود من قبل مقاتلي شرق السودان. وياتي التطور السياسي والامني الأخير بشرق السودان بعد تنصل حزب المؤتمر الوطني من التنفيذ الحقيقي لاتفاق سلام الشرق، بما فيها عدم تنفيذ برتكول الترتيبات الامنية والخاص بقوات جبهة الشرق، ومواصلة حالة الطواري بالمنطقة، والفساد الواضح بعدم توفير مستحقات التنمية المتفق عليها ضمن صندوق الشرق مما أدي لتفشي المجاعات بالمنطقة، هذا اضافة لعدم الايفاء بالمواد الخاصة بالحكم الاقليمي والفترة الانتقالية، الأمر الذي يجعل شرق السودان منطقة قابلة للإشتعال في أي لحظة.
·        في 22 اكتوبر وصل رئيس حركة التحرير والعدالة، الدكتور التجاني سيسي الى العاصمة الخرطوم مدشناً لبداية تنفيذ إتفاق الدوحة للسلام في دارفور عقب تعيينه رئيساً لسلطة دارفور الإنتقالية. وشهد الإسبوع نفسه زيارة المبعوث الأمريكي لدارفور دان سميث مترأساً وفداً يضم مسؤولي من المعونة الأمريكية بغرض دعم التنمية والإستقرار والإنتقال لما أسموه من مرحلة الإغاثة الى التنمية والإنعاش. وتأتي هذه التطورات بعيدة ومتعارضة عن الواقع الإنساني واوضاع السلام والإستقرار والعدالة في الإقليم. حيث لا يزال الملايين من مواطني(ات) يعانون حياة التشرد والنزوح واللجوء، تتناوشهم اللآم وذاكرة التطهير العرقي، بينما مرتكبي الجرائم لا يزالوا يوقعون في إتفاقات السلام التي لم تجلب سلاماً أو عدالة. فقد فشلت إتفاقية سلام أبوجا بسبب إصرار الحزب الحاكم في عدم تحقيق سلام حقيقي وعادل يشعر به الناس ويضع حد لمآسيهم(ن)، وليس هنالك الكثير من الأمل في ان يجلب سلام الدوحة أو تنمية الإدارة الأمريكية الإستقرار المفقود في    
الإعتقالات والتعذيب
·        أعتقلت السلطات الامنية بالعاصمة الخرطوم في 20 اكتوبر عدد من القيادات الشبابية للحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل. وجاءت حملة الاعتقالات وسط شباب الحزب الاتحادي الديمقراطي اثناء مشاركتها في الحولية السنوية التي تقيمها الطائفة الختمية والحزب الاتحادي والتي شارك فيها السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي وزعيم طائفة الختمية. وبالاضافة للقيادات الشبابية للحزب الاتحادي التي تم اعتقالها بزعم ترديدها لشعارات تطالب باسقاط النظام، اعتقلت الاجهزة الامنية عضو المكتب السياسي للحزب والقيادي الشاب الشريف حسين محمود، الرئيس السابق لاتحاد طلاب جامعة كسلا. 
·        في 21 اكتوبر تعرض نحو 15 من كوادر واعضاء حزب الأمة القومي للاعتقال التعسفي بمنطقة الكلاكلة بالخرطوم بعد كسر الاجهزة الامنية للابواب والقفز من الاسوار داخل أحد المنازل اثناء إجتماع كوادر لحزب الأمة في التحضير لاحتفالية بالذكرى السنوية لثورة اكتوبر. وقد انكرت السلطات الامنية عملية الاعتقال وتحديد اماكن إحتجاز المعتقلين.
·        في يوم 18 اكتوبر اعتقلت الاجهزة الامنية بولاية الخرطوم النقابي عباس العوض وتعرض له بالاستجواب والتهديد حول انشطته النقابية والسياسية المعروفة. ويعتبر عباس العوض من النقابيين المعروفين، وهو في السبعينات من عمره، واحد قيادات العمل الفئوي والجماهيري في الحركة الشعبية لتحرير السودان. وياتي إعتقال عباس العوض على خلفيه حملة اعتقالات وتعذيب ما يزيد عن المائة من عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان بولايات الشمال المختلفة بعد إغلاق مقارها ومصادرة ممتلكاتها ووثائقها خلال الشهرين المنصرمين، هذا فضلا عن تعرض الآلاف من عضويتها في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان للاعتقال والتصفيات الجسدية والاختفاء القسري، اضافة لنزوح مئات الآلاف من مواطنيّ هاتين المنطقتين.
·        في 17 اكتوبر تعرض الاستاذ جعفر خضر، الناشط والصحفي وأحد مؤسسي منتدي شروق الثقافي ومن واجهات العمل العام بمدينة القضارف، تعرض للإعتقال والإساءة والتعذيب والتمييز بسبب الإعاقة لكونه يمشي على كرسي متحرك. وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتعرض فيها الأستاذ جعفر خضر للاعتقال والحبس، حيث سبق إحتجازه وشقيقه الأصغر، ويواجه الاستاذ جعفر في الوقت نفسه المحاكمة بسبب تصديه ومحاربته للفساد بولاية القضارف. وياتي إعتقال جعفر خضر هذه المرة مع مجموعة من طلاب جامعة القضارف اثناء اجتماع لهم بمنزل خضر لمناقشة قضية الطلاب المفصولين بالجامعة. وفصل الاستاذ جعفر خضر صنوف التعذيب والإساءات التي تعرض لها والطلاب المعتقلون بالحبس، بما فيها الإساءة والتمييز ضده بالقول بان الله خلقه مكسر لفعائله! يذكر ان الاستاذ جعفر خضر ظل خلال حقبة التسعينات من الطلاب القياديين، وتشهد له جامعة الخرطوم في تلك الفترة نظالات كبيرة من أجل حقوق الطلاب وإستقلالية جامعة الخرطوم عبر المخاطبات وكتابة الأشعار وتكوين الجمعيات والروابط الطلابية.

الحرمان من حريات التجمع والتعبير
·        في يوم 15 أكتوبر منعت الاجهزة الامنية بولاية القضارف منتدي شروق الثقافي للمرة الرابعة من إقامة ندوته الدورية حول الثورات العربية ورياح التغيير. وينشط منتدي شروق الثقافي، وهو من الكيانات الثقافية الإقليمية القليلة التي تمكنت من مواصلة نشاطها رغم التعويق المستمر لانشطته من قبل الاجهزة الحكومية. ولم تتوقف الأجهزة الأمنية بمدينة القضارف في منع أنشطة منتدي شروق الثقافي، بل قامت السلطات القانونية بالمنطقة بتعويق محاولات المنتدي بتقديم شكوى قانونية في مواجهة جهاز الامن  بسبب تكرار منع الاجهزة الامنية لفعاليات المنتدي. حيث سبق خلال الاسابيع الماضية ان قامت الاجهزة الامنية بمنع انشطة لمنتدى شروق مثل الاثار الاقتصادية لإنفصال الجنوب وندوة الثقافة في القضارف... اين الخلل؟
·        صادرت السلطات الامنية الكتاب الاخير للمفكر الدكتور حيدر ابراهيم على، مراجعات الاسلاميين السودانيين: كسب الدنيا وخسران الآخرة، وذلك بعد عرضه بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب. وقد قامت السلطات الامنية بمصادرة الكتاب ومنعه من التداول، ضمن مجموعة أخرى من الكتب تمت مصادرتها من المعرض مثل كتابات المفكر الجمهوري محمود محمد طه.
·        في 20 اكتوبر خرج طلاب جامعة كسلا بشرق السودان في تظاهرات جابت شوارع المدنية قبل تعرضها للقمع بواسطة الاجهزة الامنية. وقد تظاهر الطلاب أحتجاجاً على اوضاعهم الجامعية ورفضاً لارتفاع الاسعار وموجة الغلاء التي تشهدها البلاد. وقد استخدمت الاجهزة الامنية في قمعها للتظاهرة سيارات اللاندكروزر في دهس المتظاهرين مما ادي الى اصابة نحو عشرة من الطلاب باصابات متفاوتة، اصابة اثنان منهما خطيرة حيث نقلا على اثرها للعاصمة الخرطوم للعلاج، وضربت الاجهزة الامنية عليهما سياج من الكتمان. وتمتلك منطقة كسلا حساسية سياسية وامنية خاصة لمتاخمتها لدولة أريتريا ذات العلاقات غير الجيدة مع نظام المؤتمر الوطني، هذا فضلاً عن تقاسم المنطقة بين حزبيَ الاتحادي الديمقراطي المعارض ومؤتمر البجا الذي ظل يحارب في نظام الخرطوم طيلة عقد التسعينات.

النضال من أجل حقوق الإنسان
·        تاكد لمجموعة الديمقراطية اولاً ما نشرته صحف ذات المصداقية عن قصة الطالبة الجامعية التي تقتات طعامها من صناديق تجميع الزبالة بالأحياء السكنية بالخرطوم التي يقطنها الأغنياء. وكانت قوات حرس داخليات الطالبات، والمعروفة بعلاقاتها بالاجهزة الامنية، قد رصدت حركة الطالبة (س)، وعملت على التجسس عليها ظناً انها تعمل في الدعارة خلال فترة خروجها من سكن الطالبات، لتفأجاة بذهاب الطالبة لصناديق تجميع الزبالة وبحثها عن متبقيات الطعام في الكوش لتتناول طعامها منها وإحضار ما يصلح للأكل لسكنها. وتصور هذه القصة حالة الفقر والتردي التي يواجهها طلاب وطالبات الجامعات، خاصة بعد تجفيف مصادر الإعانات الخاصة بالسكن والإعاشة. حيث إنتشرت في السنوات الأخيرة، وفي ظل مستويات الإفقار المنتشرة وسط الأسر السودانية، ظهرت وسط مجتمعات الطلاب الجامعيين ظواهر الإتجار في المخدرات والدعارة والإحتيال من ضمن الوسائل لتمكين الطلاب من إتمام دراستهم الجامعية.

·        تنعقد هذا الاسبوع بالعاصمة الجامبية بانجول الاجتماعات الدورية للجنة حقوق الإنسان والشعوب الأفريقية، حيث تشهد هذه الدورة مشاركة وحضور مكثف لتسليط الضوء حول أوضاع حقوق الانسان والوضع الانساني المتردي بمناطق جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق. وقد تم خلال هذا الاسبوع تقديم طلبات ومذكرات من المنظمات السودانية المستقلة ومنظمات حقوق الانسان الدولية والاقليمية للجنة الافريقية من اجل اتخاذ المواقف القانونية التي تقف في صف ضحايا النزاعات، بما فيها تشكيل بعثة لتقصى الحقائق حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان. وكان ان تقدمت المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً مع منظمتي مراقبة حقوق الانسان وريدرس انترناشونال بشكوى ضد الحكومة السودانية خلال الجلسة السابقة للجنة تضمنت حيثيات للجرائم ضد الإنسانية وجرائم التطهير العرقي التي ارتكبها نظام المؤتمر الوطني في جنوب كردفان. وتشهد هذه الجلسة ايضا مجموعة من الطلبات القانونية لحالات الاعتقال والتعذيب التي تعرض لها مجموعة من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان امثال بشرى قمر وعبدالمنعم رحمة، هذا فضلا عن متابعة الشكاوى السابقة المقدمة للجنة ضد حكومة السودان والتي فشلت الاجهزة القانونية لحكومة السودان في التعامل معها حتى الان.
·        يمر هذا الإسبوع وما يزال المدنيين من مئات الآلاف من مواطني جنوب كردفان والنيل الأزرق عرضة للقضف الجوي ونقص المساعدات الإنسانية من غذاء ودواء وملجأ. ومثلما منعت الحكومة المركزية ووضعت العراقيل أمام ملايين من مواطني إقليم دارفور مما جعلهم(ن) على مدى السنوات السبع الماضية يعيشون حياة النزوح واللجوء، يمر الأن مواطنو منطقتيَ النيل الأزرق وجنوب كردفان بذات التجربة المريرة دون مجهودات كافية لوقف القصف الجوي أو إيصال العون الإنساني. 
المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً: تحالف عريض من الديموقراطيين، نساء ورجال، يضم النشطاء والمجتمع الأكاديمي، والنقابيون والنازحين(ات) والفاعلين(ات) سياسياً من مختلف المناطق والخلفيات الجغرافية والثقافية في السودان. وتهدف المجموعة بصورة رئيسية الى إيصال صوت الأغلبية الصامتة من السودانيين(ات) حول قضايا الديمقراطية وترابطها الوثيق مع قضايا السلام والعدالة والتنمية. وتعمل المجموعة بإرتباط وتنسيق وثيق مع المبادرات الديمقراطية المستقلة المختلفة، فضلاً عن المجتمع المدني الستقل. للمزيد من المعلومات والتقارير حول المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً الرجاء زيارة http://democracygroup.blogspot.com.


Sudan Democracy First Group
Weekly Briefing No 2
October 24th
This weekly briefing coincides with the annual anniversary celebration of the October Revolution in 1964 which overthrew the first post colonial dictatorship regime reminding us of the Sudanese people’s struggle and aspiration for freedom, democracy and peace. The Sudanese people continued their struggle and uprooted a second totalitarian in 1985 through a popular uprising that put an end to the Nimeri regime, infamous for its sixteen years of repression and violation of rights.  Forty seven years on from the October Revolution of 1964 Sudan is still witnessing extraordinary violations of human rights to the extent that it heads the list of countries whose leaders commit genocide and crimes against humanity against their own people and channels of participation in public life, freedom of expression, enjoyment of basic rights, development and equality continue to be blocked.
On the anniversary of the October Revolution, the genes of struggle that have been part of the Sudanese experience are reflected in the new momentum towards change which is emerging and which is recorded in this briefing.

Political dynamics
# Against the background of increasing political and security stagnation and the escalation of conflict in Southern Kordofan, Blue Nile, Darfur and Abeyi,  by the ruling National Congress Party (NCP), El Sadig El Maahadi, the Chairperson of the National Umma party called for a meeting of the coalition of the National Consensus Forces  (NCF) on October 21st. The meeting agreed on the development of a national charter that would analyse the nature of the various Sudanese crises and advocate for the creation of an alternative regime. The meeting also agreed on the establishment of a unified structure for the coordination of political and civic actors in addition to identifying the means of materialising the alternate regime. This agreement represents a major breakthrough, compliment Kauda alliance, that various forces have being trying to achieve- including independent civil society—in order to unify the visions, mechanisms and programs of Sudanese agents of change. It represents the next step in the path of change created by the refusal of the major political forces to participate in the NCP government post the secession of South Sudan.
# The  national secretariat of the Beja Congress this week decided to withdraw from the East Sudan Sudan Peace Agreement (ESPA) detailing the reasons which led to their considering the agreement as null and void. This adoption of this position came against a background of increased security and political tension in the area including demonstrations and a campaign of arrests and torture. Information from a variety of sources confirms increased military deployment in Eastern Sudan by the security agencies which activity is being encountered by people of the Eastern Sudan.  Such political and security developments have emerged came as a result of the NCP’s lack of interest in a genuine implementation of the ESPA including the security arrangements protocol; continuation of the state of emergency; corruption; the failure to provide assistance and development funds (contributing to the spread of famine in the area); in addition to the ongoing lack of regional autonomy and transitional regional authority. The situation is a tinder box.
# On October 22nd the Head of the Liberation and Justice Movement (LJM) Professor Tigani Sisse arrived in the capital Khartoum to launch the implementation of the Doha Agreement, further to being appointed the Chairperson of the Darfur Transitional Authority. The same week also saw the visit of the US Envoy for Darfur, Dane Smith, heading a delegation of USAID officials to support development and stability and to move from what they called the emergency phase and to development and recovery. These developments unfold far removed from the real situation of the continuing lack of stability and justice on the ground in the region. Millions of citizens from Darfur still suffer from displacement and uprooting, still feeling the pain and memory of genocide while perpetrators of these crimes are still signing peace agreements that to date have brought neither peace nor justice. The Abuja Peace Agreement failed because of a lack of commitment by the ruling party to deliver a genuine and just peace which could put an end to the ongoing tragedy. There is now little hope that either the Doha Peace Agreement or the current nature of the US administration’s development projects can bring what is really needed to the people. A comprehensive peace would mean the participation of all parties, accompanied by the will to bring perpetrators of massive crimes to international justice. 

Arrests and torture
# On October 20th NISS arrested a number of youth leaders from the Democratic Unionist Party (DUP). The arrest campaign of DUP came while they were participating in the annual Sufi celebrations of the Khatmeea Sect and DUP which included the participation of Mohamed Osman Al Merghangi, the DUP leader. In addition to the youth leaders who were arrested for using slogans relating to regime change, NISS also arrested a member of the political bureau of the DUP El Shareef Hussein Mahmoud, also a youth leader and former head of the students union at Kassala University.
# On October 21st fifteen cadres of the National Umma party were arrested at Alkalakal in Khartoum state. NISS officers effected the arrests having scaled the wall and broken the gate of the house where the members were holding a celebratory meeting on the anniversary of the October revolution. The authorities have to date denied the arrest and refused to disclose therefore the place of detention of the fifteen.
# On October 18th NISS in Khartoum arrested the veteran trade unionist Abass Al Awad. He faced and interrogation and threats related to his public political and trade union activities. Abass is a well known figure in his seventies and one of the leaders of the Sudan Peoples’ Liberation Movement-North (SPLM-N). The arrest of Abass Al Awad comes against the background of a campaign of arrest and detention against more that a hundred SPLM-N members from different states after closure of SPLM-N offices and confiscation of papers and assets further to the suspension of the political party.  Thousands more SPLM-N colleagues in Blue Nile and Kordofan have faced arrests, incommunicado detention, extra-judicial killing and displacement. 

On October 17th Ustaz Jafar Khidar an activist, journalist, co-founder of Shuroug Cultural Forum and one of the leading public opinion makers in Al Ghadarif was arrested, ill-treated, tortured and insulted with respect to his disability (he is in a wheelchair). This is the second time that Jafar was detained (previously he was taken into custody alongside his younger brother). He is also currently facing trial related to his active work against corruption in Al Ghadarif state. On this occasion Jafafr was arrested with a group of students from Ghadarif Univesity while they were meeting at his hut to discuss issues relating to the dismissal of students from the university.  The insults and ill-treatment suffered in detention by Jafar and the students included specific reference to his disability: “God created you disabled because of the bad things you are doing”.  During the 90s Jaffer was one of the student leaders at Khartoum University involved in continuous struggled for the rights of students and for the independence of the university through delivering speeches, writing poetry, and establishing students’ associations.

Denial of freedom of expression and association
# On October 15th, and for the fourth time, NISS has denied Shuroug Cultural Forum in Al Ghadarif state permission to hold their regular event, this time promising a special focus on “Arab revolutions and the winds of change”. Shuroug Cultural Forum is one of the few cultural entities that has managed to maintain its presence despite multiple security obstacles. Authorities in Al Ghadarif have not only prevented public activities of the Shuroug Forum but have also obstructed attempts to present a legal complaint against NISS about the continued ban on their activities. NISS had previously denied the Forum on organising events on the economic impact of the secession of SS and another event entitled “Culture in Al Ghadarif: what is the problem?”
# This week on the occasion of the Khartoum International Book fair a book authored by Haider Ibrahim Ali, Chairperson of the Sudanese Studies Centre and a known intellectual, entitled “Review of Sudanese Islamists: winning the earth but losing heaven” was banned and all its copies confiscated. The same fate was suffered by other publications, including titles by Mahmoud Mohamed Taha, the Republican Brother.
# On October 20th students of Kassala University in Eastern Sudan protested in the streets of the city before the security forced cracked down on the demonstration. The protest was driven by demands for reform within the university structure and complaints about the increased cost of living. Landcruisers were deployed by NISS to physically crush the destruction leaking to the injury of ten of students, two of whom are in a serious condition and were transferred for hospitalisation in Khartoum. Kassala is site of particular political and security sensitivities due to its situation on the Eritrean border. The population are also generally divided in loyalties between the opposition party DUP and the Beja Congress which fought Khartoum during the nineties.
The struggle for human rights
# SDFG has confirmed the facts of a story that was reported in a number of credible newspapers about the female student from a known Khartoum university who was so impoverished and desperate that she would scavenge for left-over food in the garbage bins in the rich neighbourhoods. The university hostel guards who are known for their connection with the NCP security bodies had monitored her daily movements and made an assumption that she was a prostitute.  They were shocked to discover the truth of her means of survival.  This story reflects the poverty and deprivation faced by university students especially after the ending of student support. Indeed in recent years, with the widespread impoverishment of Sudanese families, student communities have also witnessed new phenomena such as trading in drugs, prostitution and theft as means to support continuation of studies.
# The capital of the Gambia, Banjul witnessed this week the beginning of the Ordinary session of the African Commission on Human and People’s Rights (ACHPR). In this session a strong participation of Sudanese and other delegates are shedding light on the human rights and deteriorating humanitarian situation in Southern Kordofan, Blue Nile and Darfur. Independent Sudanese organisations and international and regional organisations have submitted communications and statements to the Commission to take appropriate measures on behalf of the victims including sending  a commission of enquiry to examine allegations of violations in the affected areas. During the previous session SDFG, Redress and Human Rights Watch had submitted a communication that included details of the war crimes, crimes against humanity and genocide that were committed in Southern Kordofan. This session also included the presentation of a number of legal applications in relation to cases of individual arrest and torture, in particular with respect to activists Bushra Gamar and Abdelmonim Rahma. Follow up of previous cases of alleged violations by the Government of Sudan against human rights activists also continues particularly with respect to the failure of the government to act.
# This past week hundreds of thousands of civilians in Southern Kordofan and Blue Nile continued to suffer from the Government of Sudan’s war against its own people, facing aerial bombardment and denial of access to humanitarian assistance, including basic food, medication and refuge.  Just as the Government has forced millions of Darfurians to live in suffering and displacement for over seven years, citizens of Southern Kordofan and Blue Nile are also facing the same deprivation and dispossession without any effort to halt the terror from the sky or provide basic succour.
Sudan Democracy First Group: SDFG is a broad coalition of democrats and for Sudan activists, trade unionists and academics, displaced persons and public actors representing Sudan different cultural and geographic backgrounds. The main agenda of the initiative is to voice the concerns of the voiceless Sudanese people around issues of democratization and its intersection with issues of peace, justice and development. SDFG is connected and coordinated to other democratic initiatives, in addition to independent civil society.  For more information and reports, please visit http://democracygroup.blogspot.com

SDFG Sudan Briefing No (1)
 In this issue:

·         Recent arrests and continued detention of leading activists
·         Ongoing arrests and harassment of those expressing dissent
·         Brutal repression of legitimate protest
·         Increasing discrimination on the basis of presumed racial or ethnic origin

Recent arrests and detention of leading activists
On October 11th at midnight Sara Mohamed AL.Hassan a Sudanese young activist member of  a youth political group called Youth for Change was arrested from her home after NISS (National Intelligence and Securtiy Service) broke into the apartment where she lives with her husband. The forced entry took by 8 armed NISS officers took place at midnight. Sara was kept throughout the day and then released at night only to be arrested again in the morning of 12th October. She is pregnant with her first child.